شفط الدهون في تركيا

شفط الدهون في تركيا

تعتبر عملية شفط الدهون عمليّة تجميليّة بالدرجة الأولى، تهدف إلى إزالة الدهون التي يصعب التخلّص منها عن طريق التمارين الرياضيّة والحِمية الغذائيّة




































ما هي عملية شفط الدهون أو liposuction؟

تعتبر عملية شفط الدهون عمليّة تجميليّة بالدرجة الأولى، تهدف إلى إزالة الدهون التي يصعب التخلّص منها عن طريق التمارين الرياضيّة والحِمية الغذائيّة.

يقوم الجرّاح في هذا النوع من العمليات بسحب الدهون من مناطق تجمّع الدهون، مثل الخصر والفخذين والأرداف والظهر والذراعين، والوجه أحياناً.

عملية شفط الدهون

هل بإمكاني الخضوع لتلك العملية؟

تصنَّف عملية شفط الدهون على أنّها عملية جراحيّة، وبالطبع لا يخلو هذا النوع من العمليات من الأخطار والمضاعفات.

لا ينصح الأطباء بإجراء عملية شفط الدهون لمن يعاني من أمراض القلب أو الشرايين أو السكري لمدة طويلة، أو أيّ مرض مزُمن يؤثر في تأخُّر تعافي الجروح والتئامها.

ويفضّل الأطباء أن يمتلك الشخص الذي يريد إجراء العملية جلداً مرناً وسميكاً في الوقت ذاته، وألّا يكون مدخّناً، وأن يتمتّع بعضلات مشدودة، فكل هذه العوامل تساعد في الحصول على نتائج مثالية وتلعب دوراً فاعلاً في نجاح العملية.

ما هي الطرق المستخدمة في شفط الدهون؟

في عملية شفط الدهون يقوم الجراح باستخدام أنبوب رفيع يشبه الإبرة، ويسمى الكانيولا، حيث يتمّ وصله بجهاز يخلق ضغطاً سلبياً بهدف الشفط، ليقوم بسحب الدهون المتراكمة تحت الجلد.

وهنالك عدة أنواع من عمليات شفط الدهون:

 شفط الدهون بطريقة النفخ

وهي الطريقة الأكثر استعمالاً، فيها يقوم الجراح بحقن محلول ملحي في المنطقة المطلوب إزالة الدهون المتراكمة منها، ويحتوي هذا المحلول على الماء، والملح، والليدوكايين، وهو مخدّر موضعي، والأدرينالين الذي يساعد على انقباض الأوعية الصغيرة، مما يسهِّل عملية شفط الدهون من دون الشعور بألم، وبأقل نزيف ممكن.

شفط الدهون بالألتراساوند

 حيث تُوجَّهُ طاقة الموجات فوق الصوتيّة على الدهون الموجودة تحت الجلد لإذابتها وتسهيل شفطها.

 شفط الدهون بالليزر 

والتي يُستخدم فيها الليزر لإذابة الدهون المتراكمة تحت الجلد، بهدف تسهيل شفطها بعد ذلك.

خسارة الوزن

ماذا بعد العملية؟

لن تحتاج إلى المكوث في المستشفى بعد عملية شفط الدهون، وقد تعاني من بعض الازرقاق في الجلد والتورّم وبعض الألم لعدّة أيام، وقد تحتاج لارتداء ربّاطات ضاغطة على أماكن العملية لضبط التورّم، ويَصِف الطبيب عادةً مضادّاً حيوياً لتجنُّب العدوى والالتهابات في مكان الجرح.

وستتمكّن من العودة إلى العمل واستئناف حياتك الطبيعيّة بعد أسبوع أو أسبوعين من العمليّة.

ما المضاعفات المتوقّعة للعملية؟

كغيرها من العمليّات الجراحيّة، لا تخلو عملية شفط الدهون من الأخطار المحتملة والمضاعفات كأيّة عملية أخرى، ومن أهمّ المضاعفات التي قد تحدث أثناء العملية أو بعدها:

  • مضاعفات التخدير.
  • النزيف بعد العملية.
  • التهابات وعدوى في مكان جرح العملية.
  • تجمُّع السوائل والتورّم الشديد تحت الجلد.
  • جلطات دهنيّة في الرئة.

    تخفيف الوزن

هل نتائج عملية شفط الدهون دائمة أم مؤقتة؟

بعد عمليّة شفط الدهون يُحتمل أن تكسب وزناً إضافياً مرّة أخرى إذا لم تكن جادّاً في ضبط غذائك، وللحفاظ على نتائج العمليّة يتوجّب عليك مراقبة نظامك الغذائيّ والالتزام بالتمارين الرياضية بانتظام.

ملاحظة مهمة:

رغم أنّ عمليّة شفط الدهون لها نتائج جيدة في تقليل كتلة الدهون ووزن الجسم، إلا أنّها لا تؤدي إلى التحسُّن المأمول لدى مرضى السكري، ولا تقلِّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين كما في عمليات البدانة، كتكميم المعدة وتغيير مسار المعدة.

إعداد وتحرير: علاجك الطبية ©