تحويل مسار المعدة

تحويل مسار المعدة

تعدّ عملية تحويل مسار المعدة من أنواع عمليات السمنة، وتهدف لإنقاص وزن المريض الذي يعاني من سمنة مفرطة بطريقة جراحية




































لا بدّ أنّك سمعت يوماً عن عملية تحويل مسار المعدة  كإجراء لإنقاص الوزن الزائد؛ حيث يعتبر تحويل مسار المعدة بالتنظير (LRYGB)أحد أهمّ أنواع جراحات فقدان الوزن وعمليات السمنة الجراحية في تركيا.

أجريت أول عملية لتحويل مسار المعدة في العام 1994، وتتطور طريقة إجراء هذا النوع من العمليّات باستمرار مع مرور الوقت، وتقدم التقنيات الحديثة، ليصبح أكثر أماناً وفاعلية.

وتُعدُّ عمليّة تحويل مسار المعدة خياراً ذهبيّاً بالنسبة لباقي عمليّات إنقاص الوزن، حيث ينتج عنها فقدان وزن أكثر من عملية ربط المعدة، وتفوق نتائجه أيضاً عملية تكميم المعدة.

ويتميّز هذا النوع من العمليات بأنّ الوزن المفقود الناتج عن تحويل مسار المعدة يبقى ثابتاً على المدى الطويل.

عملية تحويل مسار المعدة في تركيا

كيف يؤثر تحويل مسار المعدة على إنقاص الوزن؟

تعتمد عمليّة تحويل مسار المعدة على مبدأ تقييد كميَّة الطعام التي يتناولها الشخص، وتقليل إجماليّ كميَّة الطعام التي تمتصها القناة الهضميّة.

بالإضافة إلى ذلك تعمل عملية تحويل مسار المعدة، على تحفيز عمليات هرمونيّة وفيزيولوجية عندما يحدث عزل واستثناء للاثني عشر، حيث تقلُّ مستويات هرمون الغريلين ghrelin، وهو هرمون الجوع، وتزيد مستويات هرمون ليبتين leptin، وهو هرمون الشبع، مما يقلّل من الشعور بالجوع، ويساعد في تقييد كميّة الطعام التي يتناولها مريض السمنة المفرطة.

متى يتمّ اللجوء إلى عملية تحويل مجرى المعدة؟

يتمّ اللجوء لعمليّة تحويل مجرى المعدة في حالات البدانة المفرطة، بعد إجراء تقييم لكتلة الجسم، وفق ما يلي:

  • ارتفاع مؤشر كتلة الجسم إلى أكثر من 40 كيلو غرام لكل متر مربّع، سواء بوجود مضاعفات للسُّمنة أو عدمها.
  • ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ما بين 35-40 كيلو غرام لكل متر مربّع، ووجود إحدى مضاعفات السُّمنة الخطيرة، مثل السكري، واضطرابات النوم، والشخير، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الشرايين التاجية وغيرها.
  • ارتفاع مؤشر كتلة الجسم بين 30-35 كيلو غرام لكل متر مربّع، ووجود صعوبة في السيطرة على مستويات السكر أو وجود المتلازمة الاستقلابيّة.

يتمّ تقييم الأشخاص الذين يجري ترشيحهم بناء على أحد المعايير السابقة، اعتماداً على تقييم شامل متعدّد التخصّصات، يُجريه عادةً أخصائي جراحة بدانة، وأخصائي تغذية، ومستشار نفسي.

ما العوامل التي تشجّع أو تمنع إجراء تحويل مسار المعدة؟

صحيح أنّ عمليّات إنقاص الوزن كلّها تؤدّي إلى فقدان الوزن بدرجة أو بأخرى، ولكن يبقى هناك بعض العوامل التشريحيّة أو الفيزيولوجيّة التي تُشجع أو تمنع إجراء عملية تحويل مسار المعدة.

من أمثلة ذلك:

  • تُحَسِّنُ عمليّة تحويل مسار المعدة استجابة الأنسجة للأنسولين بدرجة أكبر من العمليات الأخرى، فقد يكون هذا سبباً لترجيحها على غيرها من العمليات، خصوصاً لمرضى السُّكري من النوع الثاني، ومرضى الكبد الدهني، والمصابين بالمتلازمة الاستقلابية، وأيضاً تكيُّسات المبايض، حيث إن المشترَك بين تلك الأمراض وجود مقاومة للأنسولين في الأنسجة.
  • من الجدير بالذكر هنا أن عملية تكميم المعدة وعملية تحويل مسار المعدة تقومان بتحسين أعراض مرض السكري من النوع الثاني بنفس القدر على المدى القريب، ولكن تعدُّ عملية تحويل مسار المعدة أكثر نجاعة على المدى البعيد.
  • وفي حالة المرضى الذين يعانون من ارتجاع مزمن في المريء، لاسيّما في حال وجود مضاعفات، تُعَدُّ عملية تحويل مسار المعدة هي الإجراء الأكثر ملائمة لهم من عملية تكميم المعدة.
  • وعلى العكس، فإنّ المرضى الذين يتعاطون المسكّنات غير المخدّرة أو مادة الكورتيزون على المدى البعيد، بسبب أمراض معيّنة، أو آلام مزمنة، وأيضاً المرضى المصابين بالتهاب الأمعاء المزمن، فلا تُعَدُّ عملية تحويل مسار المعدة الخيار الأنسب لهم، بل يُعَدُّ تكميم المعدة خيارهم الملائم والأكثر فائدة.

كيف تجرى عملية تحويل مسار المعدة؟

  1. يتمّ إجراء عملية تحويل مجرى المعدة تحت التخدير الكامل، حيث يتمّ فتح بعض الفتحات الصغيرة، بطول 3 سم للواحدة منها، ويتمّ إدخال الأدوات الجراحيّة من خلالها مع كاميرا مزوّدة بإضاءة قوية لتحسين الرؤية، ويقوم الجرّاح بمتابعة العملية من خلال شاشة إلكترونية، ويتم ّنفخ تجويف بالبطن بغاز ثاني أكسيد الكربون الخامل؛ لتوسيع مجال الحركة داخل البطن.
  2. يقوم الجرّاح بدايةً بعمل قطع عرضي في المعدة وعزله عن باقي المعدة، ليبقى جزء منها على شكل مستودع صغير بحجم 30 مل تقريباً، بحيث لا يستطيع استيعاب سوى كميّة صغيرة جداً من الطعام.
  3. ويقوم الجراح أيضاً بعمل قطع عرضي في الأمعاء الدقيقة، ووَصْل الطرف الحرِّ منها مباشرة بالمستودع الصغير الباقي من المعدة، ليمرَّ الطعامُ من خلال الجزء الصغير الباقي من المعدة، ومنه مباشرة إلى وسط الأمعاء، متجاوزاً بذلك الجزء الأول من الأمعاء ومعظم أجزاء المعدة.

ما مضاعفات عملية تحويل مسار المعدة؟

  • تُتابع حالة المريض عن قُرب، وتتمّ معالجة أيّ ألم أو غثيان إن وُجِد.
  • ويوصف للمريض بعد العملية مجموعة من الفيتامينات والمعادن والمكمّلات الغذائية.
  • قد يعاني المريض في الفترة الأولى بعد العملية من بعض الأعراض الجانبية نتيجة لهبوط وزنه السريع، مثل: آلام في الجسم، أو شعور بالتعب، أو جفاف في الجلد، وغيرها من الأعراض الأخرى.

ما نتائج عملية تحويل مسار المعدة؟

تساعد عمليّة تحويل مجرى المعدة على فقدان دائم وكبير في الوزن، حيث تصل نسبة الوزن المفقود إلى حوالي 60% من الوزن الزائد خلال عامين، وربّما تصل إلى أكثر من ذلك، فضلاً عن مساعدتها في تحسين جودة حياتك وقدرتك على القيام بالكثير من الأنشطة، وبالإضافة إلى ذلك قد تُعالج أو تَقِي من عدة أمراض مثل:

  • ارتجاع الحمض للمريء.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • اضطرابات النوم والشخير.
  • السكر من النوع الثاني.
  • حدوث الجلطات الدماغية.
  • العقم.

علاجك.. لتكن الصحة تاجك..

إعداد وتحرير: علاجك الطبية©