هل تعاني من السمنة؟ إذن اقرأ هذا المقال لتعرف المخاطر الصحية التي يمكن أن تواجهها

العلاج في تركيا

تحوي تركيا عدداً كبيراً من المشافي والمجمعات الطبيَّة الضخمة، بجانب غناها وتميُّزها بعلاجات طبيَّة دقيقة، سواءً باستخدام الروبوت أو بالآليات الطبيَّة المختلفة، وبتكاليف علاج مقبولة

العلاج في تركيا ما هو الكولسترول وما هي أنواعه؟ دليلك الشامل
987
Feb 14 2022

ما هو الكولسترول وما هي أنواعه؟ دليلك الشامل

ما هو الكولسترول؟

الكولسترول هو مادة شحمية توجد في جسم الإنسان بشكل طبيعي إذ تشارك في تركيب أغشية الخلايا وتشكل أساسًا لبناء هرمونات الغدة الكظرية والهرمونات الجنسية وفيتامين د، بعكس الشائع فإن الكولسترول ضروري من أجل بناء الخلايا وتصنيع الهرمونات في الجسم، لكن المستويات المرتفعة من الكولسترول هي التي تسبب الضرر وتزيد من خطر حدوث الأمراض المختلفة.

الكولسترول

 

الكولسترول بالانجليزي

يعبر عن الكولسترول في اللغة الإنجليزية بمصطلح Cholesterol.

كيف يتكون الكولسترول؟

يأتي الكولسترول الموجود في الجسم من مصدرين أساسيين. الأول هو الكبد، إذ يقوم الكبد بتصنيع معظم الكولسترول الموجود في الجسم من خلال تحويل المواد الشحمية المختلفة المشتقة من الكولسترول إلى كولسترول من جديد. أما القسم الذي لا ينتجه الكبد من الكولسترول فيأتي من الأمعاء عن طريق الغذاء اليومي.

ما هي أهمية الكولسترول في الجسم؟

الكولسترول من العناصر المهمة في بناء أغشية جميع خلايا الجسم إذ يمنح أغشية الخلايا المرونة والقدرة على إدخال المواد المختلفة إليها. كما أن الكولسترول يشكل أساسًا لتصنيع الهرمونات الستيروئيدية التي تمثل عوامل حيوية أساسية في استقرار الجسم وتنظيف وظائفه المختلفة مثل الكورتيزول والألدوستيرون والأدرينالين والهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية، كما أن الكولسترول أساس لتركيب فيتامين د والحموض الصفراوية المسؤولة عن هضم وامتصاص الشحوم في الأمعاء.

أنواع الكولسترول الضار والمفيد

يوجد نوعان أساسيان للكولسترول وهما الكولسترول الضار LDL والكولسترول الجيد HDL، لا يمكن أن يوجد الكولسترول في الدم بشكل حر لأنه مادة شحمية والدم وسط مائي ولذلك لا يذوب الكولسترول في الدم. إنما يوجد الكولسترول في الدم مرتبطًا مع مركبات بروتينية مسؤولة عن نقله إلى الأعضاء المختلفة تسمى البروتينات الشحمية.

الـكولسترول الضار LDL

يتألف الكولسترول الضار من البروتين الشحمي منخفض الكثافة Low-Density Lipoprotein أو LDL والذي يتضمن جزيئات من البروتينات تحمل معها الكولسترول والدهون المشبعة التي يصعب على الجسم استقلابها. ويسمى هذا النوع من الكولسترول بالكولسترول الضار أو السيء بسبب أنه يتراكم على جدران الشرايين ويجعلها أضيق كما أنه يشكل لويحات تتسرب إلى داخل جدار الشريان، ما ينتج عنه حدوث تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

الكولسترول الجيد HDL

الكولسترول الجيد هو الكولسترول المرتبط مع الناقل البروتيني مرتفع الكثافة أو البروتين الشحمي مرتفع الكثافة High-Density Lipoprotein أو HDL. يتضمن هذا النوع من الكولسترول الدهون غير المشبعة المفيدة للجسم، كما أن نشاط هذا الناقل يكون بحيث يقلل من مستويات أنواع الكولسترول الأخرى بما فيها الكولسترول السيء والدهون المشبعة في الدم ويحافظ عليها ضمن حدودها الطبيعية ويقوم بنقلها إلى الكبد ليتم استهلاكها أو إزالتها من الجسم، وبذلك فإن الكولسترول الجيد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويحسن من صحة جهاز الدوران ويمنع حدوث تصلب الشرايين.

الكولسترول الجيد

كيف يتم قياس مستويات الكوليسترول بالدم؟

يجب على كل بالغ يتجاوز عمره 20 عامًا إجراء قياس مستويات الكولسترول في الدم مرة على الأقل كل خمس سنوات، يتم إجراء هذا الفحص من خلال تحليل عينة من دم المريض تبيّن كمية الكولسترول الموجودة في كل مل من الدم. وتتضمن الاختبارات التي تقيس مستويات الكولسترول في الدم

  • الكولسترول الكلي
  • الكولسترول الجيد HDL
  • الكولسترول الضار LDL
  • البروتين الشحمي منخفض الكثافة جدًا VLDL والشحوم الثلاثية
  • أنواع الكولسترول غير HDL
  • النسبة بين الكولسترول و HDL

كيف تستعد لاختبار الكوليسترول؟

في معظم الأحيان يتوجب عليك الصيام عن الطعام والمشروبات عدا الماء لمدة 9 إلى 12 ساعة قبل أخذ عينة الدم من أجل اختبار الكولسترول لتجنب أن يكون سبب الارتفاع في الكولسترول والشحوم هو ارتفاع طبيعي بعد وجبة غذائية وهو ما يشوش على دقة النتائج.

اختبار الكوليسترول

كم يستغرق الحصول على نتائج اختبار الكوليسترول؟

يتم إجراء اختبار الكولسترول من خلال عدة خطوات سريعة، تستغرق نتائج الاختبار يومًا أو يومين على الأكثر حتى تصدر، ويتم كتابة مستويات الكولسترول التي تم قياسها بواحد الميلي غرام في الديسيلتر mg/dL.

هل أدوات اختبار الكوليسترول المنزلية دقيقة؟

إن أدوات اختبار الكولسترول المنزلية دقيقة وذات نتائج موثوقة ومعترف بها من قبل المراكز الطبية التي تقوم على تقدير دقة الفحوصات الطبية. تتضمن هذه الأدوات معدات سحب الدم والمحاليل الكيميائية اللازمة لإجراء قياس الكولسترول مع شاشة تتيح عرض النتائج وقراءتها في المنزل.

ما هي المستويات الطبيعية للكوليسترول؟

السن والجنس

نسبة الكولسترول LDL

نسبة الكولسترول HDL

الكولسترول الكلي

الأشخاص أقل من 19 سنة

أقل من 100 mg/dL

أعلى من 45 mg/dL

أقل من 170 mg/dL

الذكور 20 سنة وما فوق

أقل من 100 mg/dL

40 mg/dL أو أعلى

بين 125 – 200 mg/dL

الاناث 20 سنة وما فوق

أقل من 100 mg/dL

50 mg/dL أو أعلى.

بين 125 – 200 mg/dL

تختلف المستويات الطبيعية للكولسترول في الجسم باختلاف العمر والجنس، تكون مستويات الكولسترول الكلية منخفضة لدى الذين تقل أعمارهم عن 20 سنة بسبب ارتفاع معدل النمو والاستقلاب المرتفع للشحوم لديهم، ومع التقدم في السن يقل معدل الاستقلاب وكذلك تستقر معظم عمليات النمو أو تتوقف ولذلك ترتفع مستويات الكولسترول الكلية في الجسم، كما أن مستويات الكولسترول الجيد لدى النساء تكون أعلى من الرجال بسبب زيادة تصنيع الهرمونات الجنسية والتغيرات المستمرة في مستويات هذه الهرمونات.

ما هي العوامل التي تؤثر على مستويات الكوليسترول؟

تؤثر مجموعة من العوامل على مستويات الكولسترول بأنواع المختلفة في الجسم، وتتضمن هذه العوامل:

  • النظام الغذائي: عند الاعتماد على نظام غذائي غني بالدهون المشبعة والمهدرجة والكولسترول فإن مستويات الكولسترول في الدم ستكون أعلى من الطبيعي بشكل مستمر، وهو ما يزيد من خطر حدوث أمراض القلب والشرايين على المدى البعيد.
  • الوزن: إن زيادة الوزن والسمنة تزيد من معدلات الشحوم الثلاثية والكولسترول في الدم.
  • التمارين الرياضية: إن الالتزام بالتمارين بشكل منتظم يقلل من مستويات الشحوم الكلية في الدم ويقلل مستوى الكولسترول الكلي أيضًا.
  • العمر والجنس: ترتفع مستويات الكولسترول مع التقدم بالعمر بسبب نقص معدل الاستقلاب وانخفاض استهلاكه في الجسم، كما أن مستويات الكولسترول الكلي لدى النساء قبل انقطاع الطمث تكون أقل مما هي عليه لدى الرجال في نفس العمر، بينما تزداد مستويات الكولسترول الضار لدى النساء بعد انقطاع الطمث وفي حالات السمنة عند النساء.
  • العوامل الوراثية: تلعب الوراثة دورًا في تحديد طبيعة الاستقلاب في الجسم وهو ما يمكن أن يزيد أو يقلل من مستويات الكولسترول في الدم.

ما هي الأمراض التي قد يتسبب فيها مستوى غير صحي للكولسترول؟

يزيد ارتفاع مستويات الكولسترول من خطر التعرض إلى مجموعة من الأمراض الخطيرة، وتتضمن مخاطر ارتفاع الكولسترول:

آلام الصدر

يسبب ارتفاع الكولسترول الضار LDL ترسب صفائح الكولسترول في جدران الشرايين وتضيق الشرايين، تسبب هذه الحالة مرضًا يعرف باسم تصلب الشرايين، وإن أكثر الشرايين التي يمكن أن تصاب هي الشرايين المسؤولة عن تغذية القلب وشرايين الصدر وفي هذه الحالة يسبب بذل الجهد من قبل المريض آلام الصدر أو حالة تعرف باسم الذبحة الصدرية أو خناق الصدر.

ارتافع الكولسترول الضار

النوبة القلبية

تحدث النوبة القلبية أو احتشاء عضلة القلب بسبب الانسداد التام أو شبه التام في أحد الشرايين الرئيسية التي تغذي عضلة القلب، في هذه الحالة يتوقف إمداد الدم عن جزء من عضلة القلب ما يؤدي إلى موت النسيج العضلي في هذا الجزء وحدوث النوبة القلبية التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم إسعاف المريض بشكل فوري وعاجل، يعتبر الكولسترول أكثر أسباب جراحة القلب والصدر شيوعًا.

النوبة القلبية

السكتة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية بسبب انسداد أحد الشرايين المسؤولة عن تغذية الدماغ ونقل الدم إليه، عند إصابة أحد هذه الشرايين بالتصلب الشرياني بسبب ارتفاع الكولسترول فقد يزداد خطر انسداد الشريان المصاب ومنع وصول الدم إلى القسم الذي يغذيه هذا الشريان من الدماغ وحدوث السكتة الدماغية، وهي حالة خطيرة قد تسبب الوفاة أو إصابة المريض بالشلل أو الإعاقة الدائمة.

نصائح متخصصي علاجك الطبية فيما يخص أمراض الكوليسترول

إن الوقاية من أمراض القلب والشرايين عموما تقوم على الحفاظ على مستويات طبيعية من الكولسترول في الجسم، ومن أجل ذلك يجب عليك:

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم لمدة 30 دقيقة في اليوم إذ تساعد الرياضة في تخفيض مستويات الكولسترول الكلي في الجسم واستهلاكها.
  • التغذية الصحية وعدم الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالكولسترول والدهون المشبعة والاعتماد على الطعام الغني بالبروتينات والأحماض الدسمة غير المشبعة.
  • في حالة زيادة الوزن يجب السعي لخسارة الوزن الزائد والعودة إلى الوزن الصحي، إذ إن الوزن الزائد يزيد من الكولسترول الضار في الجسم.
  • إجراء اختبار الكولسترول كل 5 أعوام على الأقل والانتباه لأجراء فحوصات شاملة ومتكررة في حالة إصابة أحد الوالدين بأمراض ارتفاع الشحوم الوراثية.


أسئلة شائعة عن الكولستيرول

يمكن معرفة نسبة الكولسترول في الجسم من خلال الفحوصات الدموية لقياس مستوى الكولسترول الكلي والكولسترول الجيد والضار في عينة الدم أو باستعمال أدوات قياس الكولسترول المنزلية.

لا يسبب ارتفاع الكولسترول بحد ذاته أي أعراض، لكن يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم بسبب التصلب الشرياني أو آلام الصدر نتيجة تضيق الشرايين التي تغذي عضلة القلب.

توجد عدة أسباب لارتفاع الكولسترول في الدم، أهمها النظام الغذائي مرتفع الكولسترول وقلة التمارين وزيادة الوزن والعوامل الوراثية.

يمكن التخلص من الكولسترول الضار من خلال النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة وخسارة الوزن الزائد.

بالإضافة إلى الرياضة والتمرين المنتظم والحفاظ على الوزن الصحي فإن تجنب الأطعمة التي تحوي الدهون المشبعة والكولسترول الضار مثل السمن النباتي مع استبدالها بالأطعمة التي تحوي الشحوم الطبيعية والأحماض الدسمة غير المشبعة مثل المكسرات والأفوكادو يمكن أن يزيد من مستويات الكولسترول النافع.

تتضمن الأطعمة المفيدة لخفض الكولسترول والوقاية من أمراض القلب والشرايين الشوفان والحبوب الكاملة والبقول والمكسرات والزيوت النباتية وزيت الزيتون والخضار كالباذنجان والبامية والتفاح والعنب والفراولة والحمضيات والأطعمة الغنية بالستيرولات.

الكولسترول والدهون الثلاثية نوعان مختلفان للدهون الموجودة في الجسم، الدهون الثلاثية تخزن السعرات التي لا يتم استخدامها وتستخدم لتزويد الجسم بالطاقة، بينما يستخدم الكولسترول لبناء الخلايا وتصنيع الهرمونات والأملاح الصفراوية.


تحرير: علاجك الطبية©

المصادر:

Heart.org about cholesterol
Medlineplus.gov cholesterol
Clevelandclinic.org cholesterol numbers what do they mean

اطلع على أحدث المنشورات والأخبار الطبية

منذ 9 ساعات السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

تعتبر السمنة عند المراهقين مشكلة كبيرة حيث يمكن أن تعرضهم لخطر الإصابة بعدة أمراض وأصبحت هناك حاجة ماسة لعلاجات فعالة. تعرف معنا فى المقال التالي على الأسباب والأعراض وطرق العلاج مع فريق علاجك الطبية.

منذ يومين التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية هو التهاب يصيب الطبقة العلوية الصافية للعين على مستوى طبقة القرنية. ويمكن أن ينتج عن عدوى أو إصابة، ويجعل الرؤية ضبابية والعين حساسة للضوء. تابع معنا المقال التالي لتتعرف أكثر على الأسباب والأعراض والعلاج.

منذ يومين البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

تعرف بالتفصيل على مرض البهاق وأعراضة وأسبابه وكيفية علاجه. كل ذلك وأكثر مع نصائح علاجك الطبية للوقاية من البهاق.

منذ يومين 13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

يعشق البعض مذاق الفلفل الاخضر الحار مما يدفعهم الي اضافته الى اطعمتهم، ولكن هل تعلم ما هي فوائد الفلفل الحار؟ اقرأ البقية مع علاجك الطبية.

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على آخر الأخبار
والمقالات الطبية مجاناً