nav

العقم : الأسباب والأعراض وطرق العلاج

blog single image

يمكن أن يسبب العقم أو عدم قدرة الزوجين على إنجاب طفل ضغوطًا كبيرة وتعاسة. ولكن هناك العديد من الطرق التي يمكن للمساعدة الطبية من خلالها التغلب على المشكلات التي قد يواجهها الأشخاص من خلال مقالنا التالي.

ما هو العقم ؟

العقم هو أحد أمراض الجهاز التناسلي الشائعة والمنتشرة بشكل كبير، حيث يواجه 1 من كل 7 أزواج حالة من العقم أو مشاكل متعلقة بالإنجاب. يعرف العقم بأنه عدم حدوث الحمل على الرغم من محاولة الزوجين لمدة 12 شهرًا على الأقل. وإذا كان عمر المرأة أكثر من 35 عامًا فإن اعتبار عدم الحمل هو حالة من العقم يبدأ بعد 6 أشهر من المحاولة بشكل منتظم من الحمل. يمكن أن يصيب العقم واحدًا من الزوجين ويمكن ان يكون سبب عدم حدوث الحمل هو وجود العقم عند كلا الزوجين معًا.

حقائق حول العقم

  • يواجه 1 من كل 7 أزواج تحديات ومشاكل في الإنجاب
  • يؤثر العقم تقريبا على 10% إلى 15% من الأزواج في الولايات المتحدة.
  • بالنسبة إلى 84% من الأزواج فإن المحاولة المنتظمة على مدى سنة للحمل سوف تنجح وتنتهي بحدوث حمل والإنجاب
  • تنقص احتمالية الحمل إلى 25% عند الأزواج الذين يستمرون في المحاولة لمدة 3 سنوات أو أكثر دون نجاح.
  • يمكن معالجة معظم حالات العقم من خلال معرفة العامل المسبب للعقم وتقديم العلاج المناسب بالأدوية أو الجراحة.
  • يجب على النساء البالغات من العمر 35 عامًا أو أكثر، إضافة إلى كل شخص يشك بوجود مشكلة تتعلق بالخصوبة لديه، مراجعة طبيب الأسرة لإجراء الاستشارات والاختبارات اللازمة.

أنواع العقم

تتضمن أنواع العقم بشكل رئيسي نوعين، هما العقم الأولي والعقم الثانوي، حيث يتضمن كل من نوعي العقم:

العقم الأولي

العقم الأولي هو حالة العقم الموجودة لدى شخص لم ينجب أطفالًا في السابق ويعاني من عدم القدرة على الإنجاب. تكون حالة العقم الأولي ولادية أو وراثية في معظم الحالات، وتحدث بسبب تشوهات ولادية في الجهاز التناسلي أو نتيجة لعدم تشكل أحد الأعضاء المهمة للنضج الجنسي والقدرة على الإنجاب، أو بسبب الأمراض والمتلازمات الوراثية التي تحدث بسبب الشذوذ في صيغة الجينات

العقم الثانوى

العقم الثانوي أو العقم المكتسب، هو العقم الذي يحدث لدى شخص أنجب أو كان قادرًا على الإنجاب سابقًا وأصيب بالعقم بعد ذلك. تنتج معظم هذه الحالات عن التعرض لأمراض في الجهاز التناسلي مثل الأمراض المنتقلة عن طريق الجنس، والالتهابات والالتصاقات التالية للجراحة على البطن، وكذلك بسبب الأمراض المزمنة والتعرض للمواد الكيميائية والسموم والإشعاع وغيرها من الأسباب.

اسباب العقم

أسباب العقم

يمكن لعدد كبير من الأسباب أن يؤدي إلى حدوث العقم عند كل من الرجال والنساء، وتتضمن أبرز أسباب العقم:

عند الرجال

تتضمن أسباب العقم عند الرجال:

  • إنتاج النطاف غير الطبيعي أو ضعف وظيفة النطاف: يمكن أن يتأثر إنتاج أو جودة النطاف وحيويتها بعدد من العوامل، منها حالة الخصية الهاجرة عندما تبقى الخصية داخل جوف البطن، وكذلك الأمراض الوراثية ومرض السكري ودوالي الخصية والأمراض المنتقلة عن طريق الجنس مثل الكلاميديا ومرض السيلان ومرض الإيدز، إضافة إلى مرض النكاف.
  • أسباب تتعلق بنقل النطاف: يمكن أن تؤدي العومل التي تسبب انسداد الطرق التناسلية الناقلة للنطاف عند الرجال أو خللًا وظيفيًّا في النقل إلى العقم، تتضمن هذه الأسباب كلّا من العجز الجنسي والقذف المبكر والتهاب البربخ والأمراض الوراثية مثل مرض التليف الكيسي، إضافة إلى الإصابات والرضوض على الأعضاء التناسلية.
  • التعرض الزائد لبعض العوامل البيئية: يؤدي التعرض إلى المبيدات الحشرية ومبيدات الآفات الزراعية والمواد الكيميائية السامة، إضافة إلى الإشعاع، والتدخين وشرب الكحول والتواجد في ظروف تسبب زيادة حرارة الخصيتين إلى نقص الخصوبة والعقم. وكذلك يفعل تناول الستيروئيدات البنائية وبعض أنواع المضادات الحيوية، وأدوية علاج ضغط الدم والاكتئاب، وجميعها تؤثر على الخصوبة وإنتاج النطاف.
  • الأضرار الناتجة عن السرطان وعلاجه: قد تؤدي الإصابة ببعض أنواع السرطان إلى العقم، كما أن العقم يعتبر من أبرز الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي والإشعاعي للسرطان.

اسباب العقم

عند النساء

تتضمن أسباب العقم عند النساء:

  • اضطرابات ومشاكل التبويض: وهي حالات تعيق حدوث التبويض وخروج البويضة، وتتضمن اختلال توازن الهرمونات مثل متلازمة المبيض متعدد الكيسات وفرط بولاكتين الدم وفرط نشاط ونقص نشاط الغدة الدرقية وكذلك قصور الغدة النخامية ونقص الهرمونات النخامية المسؤولة عن تحفيز عملية التبويض. كما تتضمن الأسباب الأخرى الجهد والتمرين المفرط واضطرابات الأكل والأورام.
  • مشاكل في الرحم وعنق الرحم: تتضمن هذه الحالات تضيق عنق الرحم وزيادة لزوجة المخاط في عنق الرحم وهما حالتان تمنعان وصول النطاف إلى البويضة لحدوث الإخصاب. إضافة إلى تشوهات شكل الرحم مثل الرحم ذو القرنين والرحم ذو الحجاب وهي حالات تجعل بيئة الرحم غير مناسبة لنمو واستمرار الحمل، إضافة إلى تهيج بطانة الرحم والأورام الحميدة في الرحم مثل الورم الليفي والورم العضلي.
  • انسداد أو مشاكل قناتي فالوب: يمكن أن تصاب قناتي فالوب بالتليف والانسداد نتيجة لعدد من الأسباب تتضمن العدوى بالكلاميديا والسيلان البني، إضافة إلى حالات التهاب البوق والداء الالتهابي الحوضي والعمليات الكبيرة على البطن والحوض، والتي تسبب حدوث الالتصاقات في البطن وانسداد قناتي فالوب.
  • بطانة الرحم الهاجرة: وهي حالة توجد فيها قطع من نسيج بطانة الرحم في أماكن أخرى من الجسم، تستجيب بطانة الرحم الهاجرة للتغيرات الهرمونية بشكل مطابق تماما لاستجابة الرحم، وقد تؤدي في عدد كبير من الحالات إلى حدوث العقم.
  • قصور المبيض الأولي: وهي حالة يحدث فيها نفاذ في مخزون المبيض من الجريبات الأولية التي يتحول واحد منها كل شهر إلى بويضة، ما يؤدي إلى توقف الإباضة وحدوث الضهي المبكر. يمكن أن يحدث قصور المبيض الأولي بسبب المناعة الذاتية أو بسبب استنفاذ الكريبات الأولية بشكل سريع جدًا يؤدي إلى نفاذها. في هذه الحالة يحدث انقطاع الدورة الشهرية عند المرأة قبل سن 40 عامًا. وما يزال سبب الإصابة بقصور المبيض الأولي غير معروف بشكل دقيق بعد.

العقم

  • السرطان وعلاجه: تؤدي الإصابة بسرطان المبيض أو سرطان باطن الرحم إلى نقص في الخصوبة، كما يساهم التعرض للإشعاع في علاج السرطان إضافة إلى العلاج الكيميائي في حدوث العقم عند النساء.

مضاعفات العقم

تؤدي الإصابة بالعقم إلى حرمان الزوجين من الإنجاب، إضافة إلى بعض المضاعفات الأخرى التي تتضمن:

  • المشاكل النفسية والضغط النفسي والاكتئاب الذي يترتب على العقم والحرمان من الأطفال
  • المشاكل العائلية والزوجية
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الكولون والبروستات وسرطان الخصية عند الرجال
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض وسرطان الثدي عند النساء.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بالعقم عند كل من الرجال والنساء:

عند الرجال

تتضمن عوامل اخلطر عند الرجال:

  • التدخين واستهلاك الكحول، حيث يؤدي التجخين إلى نقص إنتاج النطاف ويضعف حركيتها، ما يقلل التدخين من فائدة علاج العقم عند الرجال.
  • السمنة، إذ تساهم زيادة الوزن ونمط الحياة الخامل في نقص عدد وإنتاج النطاف.
  • الإصابة بالسابقة بالسيلان أو الكلاميديا أو النكاف.
  • التعرض للمواد الكيميائية والمبيدات والإشعاع.
  • التعرض المزمن للحرارة، حيث يؤدي ارتفاع الحرارة في الخصيتين إلى توقف إنتاج النطاف والعقم.
  • التعرض لإصابة فيزيائية للخصيتين.
  • الأمراض المزمنة مثل السكري والسرطان والإيدز وبعض أنواع العلاج والأدوية.

عند النساء

من عوامل الخطر الأهم عند النساء:

  • العمر، حيث تزداد نسبة حدوث العقم وعدم الإنجاب بعد سن 35 وخصوصًا عند المرأة التي لم تنجب من قبل
  • السمنة عند النساء، حيث تؤدي زيادة الوزن إلى اختلال توازن الهرمونات ومشاكل في الإباضة وتضعف وظيفة الرحم وتمنع الحمل وتزيد احتمال الإسقاط
  • نقص الوزن، وهو لا يقل سوءًا عن زيادة الوزن في احتمال حدوث العقم والإسقاط
  • التدخين وشرب الكحول كذلك يؤثران سلبًا على عملية التبويض ويسببان مشاكل في بطانة وعنق الرحم
  • الإصابة بالأمراض المنتقلة بالجنس في وقت سابق، والتي تتضمن الكلاميديا والسيلان.
  • الخضوع لعملية كبيرة في البطن سابقًا والإصابة السابقة بالداء الالتهابي الحوضي

أعراض العقم

أعراض العقم

إن أهم عرض للعقم هو عدم القدرة على إحداث الحمل والإنجاب، حيث يجب أن تستمر المحاولة بشكل منتظم لمدة 12 شهرًا على الأقل قبل الشك بوجود مشكلة تمنع حدوث الحمل.

تتضمن أعراض العقم الأخرى عند الرجال:

  • اضطرابات الوظائف الجنسية مثل العجز الجنسي ونقص الرغبة الجنسية
  • آلم أو كتلة في الخصيتين أو منطقة الصفن
  • نقص الشعر في الوجه والجسم ونمو الثديين بشكل غير طبيعي

وتضم أبرز أعراض العقم عند النساء:

  • اضطرابات الدورة الشهرية مثل طول أو قصر الدورة
  • غياب الدورة الشهرية بشكل كامل
  • علامات على الاضطرابات الهرمونية مثل كثافة شعر الجسم وحب الشباب وزيادة الوزن

تشخيص العقم

لتشخيص العقم يجب إجراء الفحص الفيزيائي والاستماع إلى التاريخ الطبي والوراثي للزوجين ومعرفة شكايتهما بشكل مفصل، إضافة إلى عدد من الاختبارات التي تتضمن:

تشخيص العقم عند الرجال:

  • تحليل السائل المنوي لقياس عدد النطاف ودراسة شكلها وحركيتها وحيويتها
  • تصوير الصفن بالأمواج فوق الصوتية للبحث عن دوالي الخصية أو علامات على إصابات الطرق التناسلية الناقلة للنطاف
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية عبر المستقيم لفحص البروستات
  • تحاليل الهرمونات للبحث عن مشاكل هرمونية والتحاليل الجينية للبحث عن الأمراض الوراثية
  • تحليل البول للبحث عن وجود النطاف في البول والمثانة

تشخيص العقم عند النساء:

  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية للرحم وعنق الرحم والبوقين والمبيضين لرؤية المشاكل التي يمكن أن توجد في أي منها
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية عبر المهبل، لدراسة قناتي فالوب بشكل مفصل ودراسة المبيضين وتشخيص متلازمة المبيض متعدد الكيسات
  • تحاليل الهرمونات للبحث عن أي اضطرابات هرمونية يمكن أن توجد
  • اختبار التبويض وقياس مخزون المبيض لمعرفة عدد البويضات الموجودة عند المرأة وتشخيص قصور المبيض الأولي
  • تنظير البطن في حالات قليلة، والاختبارات الجينية لتشخيص الأمراض الوراثية المسببة للعقم

علاج العقم

تتوفر علاجات عديدة للعقم عند كل من الرجال والنساء وتعتمد على علاج سبب العقم إضافة إلى علاجات لزيادة الخصوبة، وتتضمن خيارات العلاج:

علاج العقم عند الرجال:

  • الجراحة لإزالة دوالي الخصية وإعادة الخصية الهاجرة إلى جوف الصفن وإزالة الكتل التي يمكن أن تمنع نقل النطاف
  • الأدوية لعلاج الأمراض المنتقلة بالجنس
  • علاج اضطرابات الوظائف الجنسية مثل نقص الرغبة الجنسية والعجز الجنسي
  • تصحيح مشاكل الهرمونات من خلال الأدوية المناسبة

علاج العقم عند النساء:

  • الجراحة لتحرير قناتي فالوب وإصلاح مشاكل الرحم واستئصال الأورام وإزالة الالتصاقات من البطن وإزالة بطانة الرحم الهاجرة
  • تحريض التبويض باستخدام أدوية مشابهة لتركيب الهرمونات التي تعمل على تحفيز التبويض في الجسم
  • تقنيات الإخصاب المساعد والإخصاب خارج الرحم عندما تفشل طرق العلاج في تحقيق الحمل بشكل طبيعي

ما هو العقم

خدمات علاجك الطبية في مجال علاج العقم

تقدم علاجك الطبية خدمات شاملة ومتنوعة في مجال علاج العقم عند كل من الرجال والنساء، حيث يعمل في مراكزنا المتخصصة في مشاكل الحمل والإنجاب نخبة من الأطباء المتخصصين في علاج العقم برفقة كوادر مدربة للعمل بالكفاءة الأعلى وتقديم الخدمة الأفضل. تستطيع في علاجك الطبية الحصول على رعاية فائقة وتجد أفضل الحلول، حيث يعمل أطباؤنا المهرة على تشخيص أسباب العقم وإيجاد العوامل التي تساهم في حدوثه من خلال إجراء اختبارات شاملة تقوم على استخدام أفضل الطرق الطبية وأحدث التقنيات، كما نقدم خيارات عديدة لعلاج العقم وجميعها تستند إلى أفضل المعايير الطبية والعلاجية وتتم باستخدام الأجهزة والوسائل الأفضل، مع المراقبة المستمرة والمتابعة الدورية إلى حين انتهاء العلاج وحدوث الحمل.

نصائح علاجك الطبية للوقاية من العقم

قد لا تكون الوقاية من العقم أمرًا ممكنًا دائمًا، ولكن يمكن تقليل عوامل الخطر والأسباب التي تؤدي إلى العقم من خلال:

  • تجنب التدخين
  • الحفاظ على وزن صحي وتجنب السمنة وكذلك تجنب نقص الوزن
  • الالتزام بحمية غذائية غنية وتجنب الطعام الضار وعديم القيمة الغذائية
  • ممارسة الرياضة المعتدلة بشكلم منتظم ومستمر
  • تجنب شرب الكحول
  • الابتعاد عن مصادر الحرارة والإشعاع وتجنب التعرض للمواد الكيميائية والسموم.

أسئلة شائعة عن العقم

يوجد عدد كبير من العوامل التي تؤدي إلى حدوث العقم، أهم هذه الأسباب هي التدخين وشرب الكحول والسمنة والأمراض المزمنة والأمراض المنتقلة عن طريق الجنس والتهابات الطرق التناسلية والأورام، إضافة إلى التعرض للسموم والمواد الكيميائية والحرارة والإشعاع.
تبلغ نسبة الأزواج الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة والإنجاب حول العالم تقريبًا 15%، إذ يقدر بأن زوجًا من كل 7 أزواج يعانون من شكل من أشكال العقم.
العقم الطبي هو العقم المحدث بإجراء أو فعل طبي مثل عملية ربط القناة الدافقة عند الرجال أو ربط قناة فالوب عند النساء أو وضع اللولب أو وسائل منع الحمل الطبية الأخرى.
لا توجد أرجحية في العقم للحدوث عند جنس أكثر من الآخر، تساهم النساء في ثلث حالات العقم، بينما يساهم الرجال في ثلث آخر من الحالات وتكون حالة العقم موجودة عند الزوجين معًا في ثلث من الحالات كذلك.
في معظم الحالات لا توجد علامات تدل على العقم، حيث يكون العرض الوحيد الظاهر للعقم هو عدم حدوث الحمل رغم المحاولة المستمرة لمدة سنة على الأقل.
قد يكون التوتر أحد العوامل التي تساهم في حدوث العقم ونقص التبويض ونقص إنتاج النطاف كذلك.
قد لا تكون الوقاية من العقم بشكل تام ممكنة، ولكن يمكن تجنب عوامل الخطر الأكثر شيوعًا، والتي تتضمن التدخين والكحول والسمنة والتعرض للحرارة والسموم والمواد الكيميائية.

تحرير: علاجك الطبية©

التمثيل الغذائي الأساسي
التمثيل الغذائي الأساسي
هو عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم بينما يؤدي وظائفه الأساسية للحفاظ على الحياة. 
حاسبة مؤشر كتلة الجسم
حاسبة مؤشر كتلة الجسم
تساعدك حاسبة مؤشر كتلة الجسم في حساب نسبة الدهون وسمنة الجسم .
حاسبة المياه
حاسبة المياه
تساعدك هذه الحاسبة على حساب مقدار المياه اللازم تناوله للمحافظة على وظائف الجسم وتجنب الجفاف
حساب السعرات الحرارية
حساب السعرات الحرارية
تساعدك حاسبة السعرات الحرارية على فهم لعدد السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك للحفاظ على وزنه الحالي، كما تساعدك على تتبع السعرات الحرارية التى تتناولها.