nav
whatsapp icon

مرض السكري: أعراضه وأنواعه وطرق علاجه

blog single image

يحدث مرض السكري عندما يكون مستوى الجلوكوز في الدم، والذي يسمى أيضًا سكر الدم، مرتفعًا جدًا. جلوكوز الدم هو المصدر الرئيسي للطاقة ويأتي من الطعام الذي تتناوله. تعرف أكثر على مرض السكري وأنواعه وكيفية العلاج فى مقالنا التالي.

ما هو مرض السكري؟

إن مرض السكري هو مرض استقلابي مزمن، ينتج عن اجتماع عدد من العوامل البيئية والوراثية، والتي تنتهي بارتفاع نسبة السكر في الدم بما يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تشمل عددًا من الأعضاء المختلفة. يحدث مرض السكري بسبب عجز الجسم عن المحافظة على قيمة طبيعية لسكر الدم. ويرتبط حدوث السكري باضرابات في هرمون الأنسولين بشكل رئيسي، والتي تكون إما نقصًا في مستويات الأنسولين أو مقاومة خلايا الجسم لتأثيره.

مرض السكري بالإنجليزية

يسمى مرض السكري في اللغة الإنجليزية باسم Diabetes.

صور عن مرض السكري

يصنف السكري من الأمراض غير المعدية.

أنواع مرض السكري

يمكن أن يحدث مرض السكري وفق عدة أشكال مختلفة، حيث تساعد هذه الأشكال على تصنيف مرض السكري إلى 3 أنواع رئيسية، والتي تتضمن:

  • مرض السكري – النوع الأول

يتميز مرض السكري من النوع الأول بحدوثه في أعمار مبكرة، حيث يبدأ في معظم الحالات قبل سن 30 سنة وهو النوع الذي يصيب الأطفال والمراهقين كذلك. يحدث النوع الأول من السكري بسبب نقص لإفراز هرمون الأنسولين من البنكرياس وغياب الأنسولين بشكل تام في مراحل المرض المتأخرة، ويترافق هذا النوع من مرض السكري مع نقص الوزن بسبب عدم وجود الأنسولين لتخزين الدهون والحفاظ على مصادر الطاقة.

  • مرض السكري – النوع الثاني

على العكس من النوع الأول، فإن النوع الثاني من مرض السكري يحدث في الأعمار المتأخرة، حيث يبدأ بعد عمر 45 سنة عادةً. ويحدث هذا النوع من السكري بسبب وجود مقاومة الأنسولين لدى المريض. في هذه الحالة تكون مستويات الأنسولين طبيعية في الجسم إلا أن الخلايا لا تستجيب لتأثيره. وهو ما يتم تلافيه في المراحل الأولى من خلال زيادة إفراز البنكرياس للأنسولين بكميات أكبر، ما يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة، ثم يحدث نقص في مستويات الأنسولين في وقت لاحق بسبب إصابة خلايا البنكرياس بالتعب.

  • سكري الحمل

تؤدي التغيرات التي تحدث في الجسم أثناء الحمل إلى تطور مقاومة الأنسولين في الأشهر الأخيرة من الحمل، ومن الممكن أن تصاب المرأة الحامل بمرض السكري في الحالات الشديدة من مقاومة الأنسولين. في أغلب الأحيان يشفى سكري الحمل بعد الولادة بفترة قصيرة وتعود مستويات السكر في الدم وكذلك الاستجابة لهرمون الأنسولين إلى الحالة الطبيعية. ومن الممكن أن تستمر الإصابة إلى مرض السكري من النوع الثاني في نسبة قليلة من الحالات، كما يزداد خطر الإصابة بمرض السكري في المستقبل.

أعراض مرض السكري

تؤدي الزيادة المزمنة في نسبة السكر في الدم في مرض السكري إلى عدد من الأعراض، والتي تتضمن:

  • الشعور بالعطش الشديد
  • كثرة التبول
  • الشعور بالجوع بشكل متكرر
  • نقص الوزن مجهول السبب
  • وجود الأجسام الكيتونية في البول (وهي مركبات ينتجها الكبد في غياب السكر بهدف تأمين الغذاء للدماغ والخلايا العصبية).
  • التعب
  • الاهتياج ونقص التركيز وتشوش الرؤية
  • تأخر في شفاء الجروح والتقرحات
  • تكرار التعرض لأنواع العدوى المختلفة مثل التهاب اللثة أو العدوى الفطرية في الجلد والالتهابات في المنطقة التناسلية

اعراض السكري المبكر

أسباب مرض السكري

يحدث مرض السكري بسبب اجتماع نوعين من الأسباب معًا، أولهما هو وجود العوامل الوراثية المؤهبة للإصابة بالمرض والآخر هو العوامل الخارجية مثل نمط الحياة والنظام الغذائي والأسباب المرضية والحمل وغيرها من الأسباب.

  • أسباب النوع الاول من مرض السكري

يعتبر النوع الأول من مرض السكري أحد أمراض المناعة الذاتية، إذ يحدث بسبب مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا المسؤولة عن إفراز الأنسولين في البنكرياس وتدميرها، وبالتالي حدوث النقص التدريجي في مستوى الأنسولين في الدم حتى ظهور أعراض مرض السكري، والتي تبدأ بالظهور بعد زوال 80% من الخلايا المفرزة للأنسولين. يعتقد أن الإصابة بهذا النوع من السكري تحدث بسبب وجود آلية وراثية تنتج عن مجموعة من الجينات بالإضافة إلى التعرض لعامل محفز مثل العدوى ببعض أنواع الفيروسات والتعرض لبعض المركبات الغذائية مثل بروتينات الحليب البقري.

  • أسباب النوع الثاني من مرض السكري

تعتبر السمنة هي السبب الرئيسي في حدوث مرض السكري من النوع الثاني، والذي يحدث بسبب الإصابة بمقاومة الأنسولين. عند الإصابة بمقاومة الأنسولين فإن الخلايا تصبح أقل استجابة للمستويات الطبيعية من الأنسولين، في هذه الحالة يقوم البنكرياس بزيادة إفراز الأنسولين للتغلب على مقاومة الخلايا له، وعند ضعف خلايا البنكرياس ونقص قدرتها على إفراز الأنسولين تبدأ أعراض مرض السكري بالظهور.

مضاعفات مرض السكري

تؤدي الإصابة بمرض السكري وارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل مزمن إلى عدد من المضاعفات، وتتضمن أهم مضاعفات مرض السكري:

  • أمراض القلب وتصلب الشرايين والنوبة القلبية
  • السكتة الدماغية
  • ارتفاع ضغط الدم
  • القصور الكلوي
  • قصور الكبد وتشمع الكبد
  • تقرحات لا تشفى في القدم، حيث يمكن أن تؤدي إلى بتر الطرف.
  • تشوش الرؤية واعتلال الشبكية السكري
  • ارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية

 

تشخيص وفحص مرض السكري

يحتاج تشخيص مرض السكري إلى سؤال المريض بشكل مفصل عن الأعراض التي يعاني منها ومعرفة عوامل الخطر بشكل دقيق كذلك. بعد ذلك فإنه من الممكن تشخيص الإصابة بمرض السكري من خلال مجموعة من الاختبارات والتي تتضمن:

  • قياس سكر الدم بعد الصيام: حيث يتم أخذ عينة من دم المريض بعد صيامه عن الطعام والشراب لمدة 8 ساعات وقياس مستوى السكر فيها، تدل قيمة سكر الصيام الأعلى من 126 mg/dL على الإصابة بمرض السكري.
  • اختبار تحمل السكر: وفيه يتم إعطاء المريض كمية من السكر ليتناولها عن طريق الفم، ثم يقاس مستوى سكر الدم بعد ساعتين من ذلك، وتدل قيمة سكر الدم الأعلى من 200 mg/dL في هذه الحالة على الإصابة بمرض السكري
  • تحليل البول: يدل وجود السكر في عينة البول الصباحية على الإصابة بمرض السكري.
داء السكري
  • تشخيص مرض السكري النوع الاول

يتم تشخيص مرض السكري من النوع الأول من خلال قياس كمية مركب بروتيني موجود في الدم يسمى الببتيد C، هذا المركب هو جزء من جزيء الأنسولين ينفصل عنه ويتحرر إلى الدم بعد إفراز الأنسولين. وتدل نقص مستويات هذا المركب عن حدها الطبيعي على الإصابة بالسكري من النوع الأول بسبب نقص إفراز الأنسولين.

  • تشخيص مرض السكري النوع الثاني

في السكري من النوع الثاني يكون مستوى الببتيد C مرتفعًا بسبب زيادة البنكرياس لإفراز الأنسولين، كما يمكن أن يكون ضمن المستوى الطبيعي. يستخدم في السكري من النوع الثاني اختبار A1C أو اختبار الهيموغلوبين السكري لمتابعة الحالة. تدل قيم الهيموغلوبين السكري على طبيعة تغيرات سكر الدم خلال الأشهر الثلاث الأخيرة، وتعطي صورةً عامة عن الحالة وتفيد في تحديد طريقة العلاج.

  • تحليل السكري العشوائي

حتى يمكننا القول بأن المريض مصاب بمرض السكري، يجب أن تكون قيمة سكر الدم في عينة تؤخذ بشكل عشوائي بغض النظر عن موعد آخر وجبة تناولها المريض، أكثر من 200 mg/dL.

  • تحليل نسبة السكري فى المختبر

لكي يتم التأكد من تشخيص مرض السكري يجب أن يتم إجراء تحليل نسبة سكر الدم في المختبر، حيث يطلب من المريض التوقف عن تناول الطعام والشراب ما عدا المياه في الليلة السابقة لموعد التحليل، ثم يتم أخذ عينة الدم في الصباح وتحليل نسبة السكر. تكون القيمة الطبيعية لسكر الدم بين 70 – 100 mg/dL، بينما تدل قيمة السكر بين 100 – 125 mg/dL على الإصابة بمقدمات السكري، وتدل القيمة الأعلى من 126 mg/dL على الإصابة بمرض السكري.

علاج مرض السكري

يهدف علاج مرض السكري إلى إزالة الأعراض والوقاية من تطور المضاعفات الخطيرة. في كلا النوعين من السكري فإن العلاج قائم بشكل أساسي على تعديل نمط الحياة. ويكون ذلك من خلال الحمية واتباع نظام غذائي قليل السكريات، بالإضافة إلى التمارين الرياضية. يجب على مريض السكري الالتزام بممارسة التمارين الرياضية لمدة 150 ساعة في الأسبوع على الأقل. ويمكن إذا لم يكن تعديل نمط الحياة كافيًّا وصف الأدوية للحصول على ضبط أفضل لمستوى السكر في الدم. تختلف طريقة علاج مرض السكري بالأدوية حسبما إذا كان السكري من النوع الأول أو الثاني، حيث يتم علاج كل من النوعين من خلال:

  • علاج مرض السكري للنوع الأول

العلاج الوحيد الذي يمكن أن يفيد مريض السكري من النمط الأول هو الأنسولين. يتم إعطاء الأنسولين مديد التأثير مرة كل 24 ساعة أو مرة كل 12 ساعة، بالإضافة إلى أنسولين سريع التأثير قبل الفطور. يتم ضبط جرعات الأنسولين ومواعيدها وتحديد نوع الأنسولين المستخدم من قبل الطبيب حسب الحالة العامة للمريض ودرجة ضبط سكر الدم لديه.

  • علاج مرض السكري للنوع الثاني

في السكري من النمط الثاني يمكن علاج المرض من خلال مجموعة متنوعة من الأدوية التي تسمى خافضات السكر الفموية، والتي تتضمن كلًّا من:

  • أدوية السلفونيل يوريا
  • البيغوانيدات، وأهمها وأكثرها شيوعًا الميتفورمين
  • مشابهات GLP1
  • مثبطات DPP4
  • مثبطات SGLT2
  • مثبطات ألفا غليكوزيداز
  • مركبات تيازولينديون


كما يمكن في الحالات المتقدمة التي تترافق مع نقص الأنسولين تقديم العلاج بالأنسولين إلى مريض السكري من النوع الثاني.

الجراحة الاستقلابية لعلاج السكري من النوع الثاني

تعتبر الجراحة الاستقلابية أحد الخيارات التي يمكن اللجوء إليها في حالة وجود سمنة مفرطة مترافقة مع الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مع عدم القدرة على ضبط مستوى سكر الدم. في الجراحة الاستقلابية لعلاج السكري يقوم الجراح بتغيير مسار الجهاز الهضمي إما بتصغير حجم المعدة بحيث لا يستطيع المريض أن يأكل إلا كمية قليلة من الطعام، أو بتغيير مسار الأمعاء بحيث لا يتم امتصاص جزء كبير من الطعام الذي يتناوله المريض. تساعد هذه الطريقة في إنقاص وزن المريض إلى النصف خلال سنة أو أقل، كما تفيد في تحسن مقاومة الأنسولين بشكل كبير وتجعل التحكم بنسبة سكر الدم ممكنًا.

يجب العلم أن هذه الجراحة تحتمل عددًا من المضاعفات وهي غير قابلة للعكس، وبالتالي يجب قبل اتخاذ القرار بإجرائها محاولة إنقاص الوزن بالطرق التقليدية. حيث أن خيار الجراحة لا يتم طرحه عادةً إلى إذا كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 45 وقد أمضى 5 سنوات على الأقل في محاولة إنقاص الوزن دون الحصول على فائدة.

طرق الوقاية من مرض السكري مع علاجك الطبية

قد لا يمكنك الوقاية بشكل تام من الإصابة بمرض السكري، مع ذلك فإن اتباع أساليب الوقاية فعال بشكل كبير في إنقاص خطر الإصابة بالسكري. يمكنك اتباع ما يلي للوقاية من مرض السكري:

  • تجنب تناول كميات كبيرة من السكريات والحلويات
  • الاعتماد على نظام غذائي متوازن غني بالألياف والبروتينات
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم
  • الحفاظ على الوزن الصحي وتجنب السمنة وزيادة الوزن وإنقاص الوزن الزائد.

أسئلة شائعة عن السكري

قد يسبب مرض السكري مضاعفات خطيرة مثل القصور الكلوي والسكتة الدماغية وبتر الأطراف والعمى، ولذلك فهو مرض خطير يحتاج إلى العلاج بشكل مناسب.
يسمى السكري من النوع الأول باسم سكري الشباب، حيث يبدأ هذا النوع من السكري عادةً قبل عمر 30 سنة.
من الممكن لمرض السكري من النوع الأول أن يصيب جميع الأفراد تحت عمر 30 سنة.
في حالة الضبط الجيد لمستوى السكر عند المريض فلا يختلف متوسط عمره عن أي شخص آخر، أما في حالات السكري غير المضبوط فإن متوسط العمر لا يتعدى 60 سنة.
يمكن أن تدل أعراض العطش الشديد وكثرة التبول وتأخر شفاء الجروح على إصابتك بمرض السكري، ويجب إجراء تحليل لنسبة السكر للتأكد من ذلك.
يمكن معرفة ارتفاع السكر في الدم من خلال إجراء تحليل السكر المنزلي الذي يقوم بأخذ عينة دم من رأس أحد الأصابع وقياس كمية السكر فيها.
تتضمن أعراض السكري عند الشباب نقص التركيز وكثرة التبول والجوع الشديد ونقص الوزن غير المفسر.
يمكن أن تسبب الإصابة بالسكري عند الرجال نقص الشهوة الجنسية وضعف الانتصاب وكذلك نقص القوة العضلية.
يؤدي السكري من النوع الثاني إلى العطش الشديد والجوع وكثرة التبول وتشوش الرؤية والإصابة بالتقرحات التي لا تشفى.
يؤدي ارتفاع مستويات الأنسولين الناتج عن مقاومة الأنسولين في النوع الثاني من السكري إلى الجوع، وهو من أعراض مرض السكري.
ما قبل السكري هي حالة تكون فيها مستويات سكر الدم مرتفعة بشكل مزمن، ولكن ليس بالقدر الذي يكفي لتشخيص مرض السكري.
يحدث مرض السكري من النوع الأول بسبب مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا المفرزة للأنسولين، بينما يحدث النوع الثاني بسبب مقاومة الأنسولين والسمنة.
مرض السكري غير معدي، وبالتالي فهو لا يمكن أن ينتقل من شخص لآخر بأي شكل من الأشكال.
نزول السكر التراكمي هو الهدف من علاج مرض السكري، حيث تعني عودة قيمة السكر التراكمي إلى المعدل الطبيعي أن مستويات السكر قد تم ضبطها بشكل جيد.
عند نزول السكر التراكمي فإن مستويات سكر الدم تكون قد انخفضت إلى مستوى القيم الطبيعية، وبالتالي فإنه من الممكن متابعة طريقة العلاج نفسها بشكل دائم أو تقليل جرعات الأدوية أو إيقافها.
يرتبط عمر السكر التراكمي (الهيموغلوبين السكري) بعمر خلايا الدم الحمراء التي تعيش لمدة 3 أشهر، وبالتالي فإن مدة نزول السكر التراكمي هي 3 أشهر ويجب إعادته 4 مرات في السنة.
مرض السكري مرض مزمن ودائم. في المراحل المبكرة من المرض يمكن الحفاظ على استقرار سكر الدم من خلال الحمية والرياضة وإنقاص الوزن دون الحاجة إلى الأدوية. أما عند تطور المرض أكثر من ذلك فلا يمكن شفاؤه ويحتاج ضبط مستويات السكر في هذه الحالة إلى العلاج بالأدوية.

تحرير: علاجك الطبية©

التمثيل الغذائي الأساسي
التمثيل الغذائي الأساسي
هو عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم بينما يؤدي وظائفه الأساسية للحفاظ على الحياة. 
مؤشر كتلة الجسم
مؤشر كتلة الجسم
هو مؤشر دقيق إلى حد كبير لنسبة الدهون وسمنة الجسم .
حاسبة المياه
حاسبة المياه
تساعدك هذه الحاسبة على حساب مقدار المياه اللازم تناوله للمحافظة على وظائف الجسم وتجنب الجفاف
حاسبة السعرات الحرارية
حاسبة السعرات الحرارية
تعمل هذه الحاسبة على تقدير عدد السعرات الحرارية اليومية التي يحتاجها جسمك للحفاظ على وزنك الحالي