هل تعاني من السمنة؟ إذن اقرأ هذا المقال لتعرف المخاطر الصحية التي يمكن أن تواجهها

العلاج في تركيا

تحوي تركيا عدداً كبيراً من المشافي والمجمعات الطبيَّة الضخمة، بجانب غناها وتميُّزها بعلاجات طبيَّة دقيقة، سواءً باستخدام الروبوت أو بالآليات الطبيَّة المختلفة، وبتكاليف علاج مقبولة

العلاج في تركيا طرق علاج الصداع النصفي
296
Mar 23 2022

طرق علاج الصداع النصفي

هل تعاني من ألم في أحد جانبي رأسك أو من ألم نابض، أم أنك تتحسس للضوء والصوت أو ربما تعاني من الغثيان، كل هذه الأعراض تؤشر غالبا أنك في قلب نوبة الصداع النصفي أو ما يطلق عليه الشقيقة. فما هو هذا المرض وهل يمكن علاجه؟ تابع قراءة المقال التالي من اقتراح متخصصي علاجك الطبية.

ما هو الصداع النصفي؟

الصداع النصفي أو مرض الشقيقة هو اضطراب عصبي مزمن يسبب نوبات من الصداع الشديد الذي يترافق مع مجموعة من الأعراض الأخرى، يكون الصداع في هذه الحالة نابضًا وشديدًا، ومن الممكن أن يكون الألم طاعنًا أو بشكل عصابة حول الرأس أو كليلًا، ويؤثر الألم في الشقيقة على منطقة الجبهة غالباً. قد تدوم نوبة الشقيقة عدة ساعات أو عدة أيام، وقد يكون الألم شديدًا لدرجة أن تعطل نوبة الشقيقة المريض عن حياته اليومية. إن الصداع النصفي مرض شائع بشكل كبير وهو أكثر انتشارًا عند النساء. تظهر الشقيقة غالبا عند العائلات، ما يدل على وجود سبب وراثي لها، ويمكن أن تصيب جميع الأعمار كذلك.

الصداع النصفي بالانجليزي

يسمى الصداع النصفي في اللغة الإنجليزية باسم Migraine.

انواع الصداع النصفي

توجد عدة أنواع للصداع النصفي، أبرز نوعين للشقيقة هما الصداع النصفي من دون هالة والصداع النصفي المصحوب بهالة، ويمكن أن يوجد أحدهما أو كلاهما معًا لدى المريض، إذ يكون بعض المرضى مصابين بأكثر من نوع من أنواع الصداع النصفي معًا.

الصداع النصفي

الصداع النصفي من دون هالة (أورة)

لا يعاني المريض المصاب بهذا النوع من هالة مرافقة للصداع أثناء نوبة الشقيقة. يتعرض المرضى المصابون بالصداع النصفي من دون هالة إلى خمس نوبات في السنة على الأقل، ولا تحدث هذه النوبات بسبب مرض آخر يحرضها. وتكون للنوبات المواصفات التالية:

  • تستمر النوبة ما بين 4 ساعات و 72 ساعة في حال عدم تقديم العلاج أو عدم فعالية العلاج.
  • الألم في جانب واحد فقط من الرأس
  • ألم نابض أو خافق، متوسط الشدة أو شديد.
  • تفاقم الألم وازياده عند الحركة

كما قد تتصف نوبة الصداع النصفي من دون هالة بإحدى الصفات التالية:

  • حساسية المريض للضوء
  • الحساسية تجاه لصوت
  • الغثيان غير المترافق مع الإقياء أو الإسهال.

الصداع النصفي المصحوب بهالة

في هذا النوع من الصداع النصفي توجد هالة لدى المريض عند التعرض لنوبة الشقيقة ويشكل هذا النوع ربع حالات الصداع النصفي تقريبا. يتعرض المرضى المصابون بالصداع النصفي المصحوب بالهالة إلى نوبتين على الأقل سنويُّا، وتصاحب نوبات الشقيقة في هذا النوع هالة مؤقتة تزول من تلقاء نفسها ولا تترك أي أثر بعد النوبة، تكون مصحوبة بواحد أو أكثر من التالي:

  • تشوش الرؤية واضطرابات النظر، وهي أكثر أعراض الهالة شيوعًا
  • اضطرابات حسية في الجسم والوجه واللسان تتضمن الخدر والتنميل والدوار
  • اضطرابات في اللغة والنطق
  • وهن وصعوبة في الحركة قد تستمر يومين أو ثلاثة أيام

كما قد تظهر على المريض مظاهر عصبية تتضمن:

  • عسرة النطق أو مشاكل في التحدث والكلام
  • الدوار
  • الطنين في الأذن
  • الرؤية المزدوجة (رؤية صورتين للجسم الواحد)
  • الرنح أو عدم القدرة على ضبط حركات الجسم

أعراض الصداع النصفي حسب المراحل

تحدث نوبات الصداع النصفي على مراحل متدرجة الشدة عادة، إذ تبدأ النوبة بمرحلة بادرة خفيفة الشدة وتزداد شدتها حتى بلوغ ذروة النوبة ثم زوال الألم وبقاء أعراض ما بعد النوبة التي تزول خلال فترة قصيرة كذلك.

أعراض مرحلة البادرة

قد تبدأ أعراض نوبة الشقيقة قبل ظهور الصداع بيوم أو يومين، وتسمى هذه المرحلة بالمرحلة البادرة. وتلاحظ في هذه المرحلة تغيرات خفيفة تنبئ بقدوم نوبة الصداع النصفي والتي تتضمن:

  • نقص الشهية
  • الاكتئاب وتغيرات المزاج
  • التعب ونقص النشاط
  • كثرة مرات التثاؤب
  • فرط النشاط
  • الاستثارية والعصبية
  • وتيبّس العنق
  • الإمساك
  • العطش زيادة شرب الماء
  • زيادة عدد مرات التبول
  • احتباس السوائل
  • التوتر.

أعراض مرحلة الهالة أو الأورة

في الصداع النصفي المصحوب مع هالة تظهر أعراض مرحلة الهالة بعد مرحلة البادرة، والتي تتضمن اضطرابات في الرؤية والحواس والحركة والكلام، وتتضمن أعراض هذه المرحلة:

  • صعوبة في التحدث بشكل سلس
  • إحساس بالتنميل أو الخدر في الوجه والقدمين واليدين
  • رؤية الأشكال والوميض والبقع المضيئة في العينين
  • تشوش أو غياب الرؤية بشكل مؤقت
  • توهّم سماع الأصوات
  • حركات لا إرادية
  • وهن وخدر في أحد جانبي الجسم

أعراض النوبة

مرحلة النوبة هي المرحلة الأكثر شدة وألمًا من نوبة الشقيقة، قد تتداخل هذه المرحلة مع مرحلة الهالة أو تحدث خلالها، ويحدث الألم والصداع في هذه المرحلة. وقد تدوم هذه المرحلة ما بين عدة ساعات وعدة أيام قبل أن تزول، وتتضمن أعراض النوبة:

  • الصداع النابض أو الخافق أو الطاعن والألم الشديد في أحد جانبي الرأس أو في مقدم أو مؤخر الرأس أو في الصدغين.
  • ازياد الحساسية للضوء والصوت وأحيانًا للشم واللمس
  • الغثيان الدوخة والدوار
  • الإقياء.

أعراض ما بعد النوبة

هذه هي المرحلة الأخيرة من نوبة الشقيقة وتدوم عادةً قرابة 24 ساعة قبل أن تزول وتنتهي النوبة، وتتضمن أعراض ما بعد النوبة:

  • تغيرات في المزاج والشعور
  • الابتهاج أو الاكتئاب
  • الدوخة
  • صداع خفيف ومستمر في الرأس
  • التشوش والارتباك
أسباب الصداع النصفي

أسباب الصداع النصفي

إن أسباب الصداع النصفي غير محددة بشكل تام، ويعتقد أن للعوامل الوراثية والبيئية دورًا في التسبب بالصداع النصفي، إذ يرجح أن يكون سبب نوبات الصداع النصفي هو نشاط غير طبيعي في الدماغ يؤثر على نقل الإشارات الكهربائية في الأعصاب وعلى النواقل العصبية الكيميائية وكذلك على الأوعية الدموية في الدماغ.

الأسباب

توجد عدة أسباب يمكن أن تحرض حدوث نوبة الشقيقة، وتتضمن أبرز المحرضات:

  • الضوء الساطع
  • الحرارة الشديدة أو التغيرات الشديدة في الطقس
  • التجفاف ونقص السوائل
  • التغيرات في الضغط الجوي، مثل السفر بالطائرة أو صعود الجبال
  • التغيرات الهرمونية لدى النساء أثناء الدورة الشهرية أو الحمل أو انقطاع الطمث
  • الأصوات الصاخبة
  • النشاط البدني الكثيف
  • إهمال الوجبات المهمة مثل الفطور أو الغداء
  • التغيرات في نظام النوم مثل نقص عدد ساعات النوم أو النوم لفترات طويلة
  • استعمال بعض الأدوية مثل موانع الحمل الفموية والموسعات الوعائية مثل النيتروغليسيرين
  • بعض أنواع الأطعمة، إذ يمكن أن تسبب الحساسية للأطعمة تحريض نوبة الشقيقة
  • التوتر العصبي المفرط
  • التدخين
  • شرب الكحول أو الكميات الكبيرة من القهوة
  • السفر.

عوامل الخطر

توجد بعض العوامل التي يمكن أن تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي والتي تتضمن:

  • التاريخ العائلي: في حال وجود الصداع النصفي لدى أحد أفراد عائلتك فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بالشقيقة
  • العمر: يمكن أن يحدث الصداع النصفي في جميع الأعمار، إنما يكون أكثر شيوعًا في سن البلوغ والفترة حوله، كما يبلغ المرض ذروته في الثلاثينات من العمر ثم يصبح أقل شدة مع ازياد العمر بشكل تدريجي ويقل عدد النوبات وشدتها مع التقدم في السن.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالصداع النصفي، إذ يؤثر الصداع النصفي على واحدة من كل 5 نساء بينما يصب واحدًا فقط من كل 15 رجلًا.

المضاعفات

يرتبط الصداع النصفي مع عدة أمراض ومضاعفات يمكن أن تحدث على خلفية نوبات الشقيقة، والتي تتضمن:

  • السكتة الدماغية: على الرغم من قلة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية إلا أنها أكثر احتمالًا للحدوث لدى المصابين بالشقيقة، وتحديدًا في حالة الصداع النصفي المصحوب بهالة ولدى النساء ولدى المرضى الذين تقل أعمارهم عن 45 سنة.
  • أمراض القلب: الرجال المصابون بالصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بالنوبة القلبية وأمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم: يزداد احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم عند الإصابة بالصداع النصفي، إلا أن الأدلة في هذا الصدد غير جازمة.
  • الصرع: يزداد احتمال الإصابة بنوبات الصرع إلى الضعف في حالة الإصابة بالصداع النصفي إذ يحتمل أن يوجد ارتباط وراثي بين المرضين.
  • مشاكل السمع: قد يصاب مريض الصداع النصفي بفقدان السمع المفاجئ غير المفسر والذي يحدث خلال فترة قصيرة جدًا لا تتجاوز بضعة أيام.
  • الاكتئاب والتوتر
  • الصداع بسبب المسكنات: قد تسبب كثرة تناول المسكنات حالة تعرف باسم صداع المسكنات والتي تحدث بسبب اعتماد الجهاز العصبي لدى المريض على الأدوية المسكنة للألم، بحيث يحتاج المريض إلى جرعات أعلى وأدوية أكثر تأثيرًا للتخلص من الصداع.
  • الإفراط في جرعات الأدوية والتسمم الدوائي

علاج الصداع النصفي

علاج الصداع النصفي

لا يمكن علاج الصداع النصفي بشكل نهائي، توجد طرق فعالة في تخفيف الألم وتقليل شدة النوبات لكنها قد تكون قليلة الفعالية عند بعض المرضى. ويتم وضع الخطة العلاجية بناء على عمر المريض وعدد مرات حدوث النوبات ونوع الصداع النصفي الذي لديه ومدى شدة النوبات وبناء على وجود الغثيان والإقياء أو عدم وجوده وكذلك بناء على وجود أمراض أخرى.

- التشخيص

يتم تشخيص الصداع النصفي عادة من خلال الأعراض، إذ يقوم الطبيب بإجراء فحص عصبي شامل للمريض والسؤال عن التاريخ الصحي وتاريخ العائلة والوصول إلى تشخيص الصداع النصفي بالاعتماد على المعلومات التي يحصل عليها.

عند احتمال وجود أسباب أخرى للشقيقة مثل الأورام أو البنية غير الطبيعية للدماغ فقد يقوم الطبيب بإجراء تصوير مقطعي محوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لاستبعاد هذه الاحتمالات.

- أدوية الصداع النصفي

يعتمد علاج الصداع النصفي بشكل أساسي على الأدوية المسكنة للألم  ومجموعة أخرى من الأدوية التي تستخدم إما لمنع حدوث نوبة الشقيقة أو لعلاج الأعراض عند التعرض للنوبة. وتتضمن الأدوية الفعالة في علاج الصداع النصفي:

  • مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية: تتضمن هذه الأدوية الإيبوبروفين والأسبرين والباراسيتامول وتستخدم عادة في الحالات الخفيفة ومتوسطة الشدة من الصداع النصفي عند عدم وجود الغثيان أو الإقياء.
  • أدوية التريبتان: هذه الأدوية هي أول الأدوية التي يتم استخدامها عند ترافق نوبة الشقيقة مع الألم العصبي، وتتضمن هذه المجموعة أدوية سوماتريبتان وإليتربتان وريزاتريبتان.
  • مضادات الإقياء: تتضمن هذه المجموعة أدوية مضادة للإقياء مثل ميتوكلوبراميد وتستخدم عند الشعور بالغثيان للوقاية من حدوث الإقياء لدى المريض.
  • حاصرات بيتا: تعاكس هذه الأدوية حالة الشدة في الجسم وتستخدم لتخفيف الصداع والتوتر والحد من ارتفاع ضغط الدم والوقاية من حدوث الإمساك أو الغثيان والإقياء.

- العلاجات المنزلية

يمكن الاستفادة من بعض الأساليب المنزلية في التخفيف من أعراض نوبة الصداع النصفي، تتضمن الطرق المنزلية التي يمكن أن تخفف من الألم:

  • الاستلقاء في غرفة هادئة ومظلمة بعيدًا عن الضجيج والضوء
  • تمسيد وتدليك فروة الرأس والصدغين
  • وضع كمادات الماء البارد على الجبين أو على العنق من الخلف.

- الطب البديل

قد لا تستجيب بعض حالات الصداع النصفي للعلاج بالأدوية المسكنة للألم والأدوية التي تعاكس أعراض نوبة الشقيقة. في هذه الحالة فقد تكون تقنيات الطب البديل نافعة في تخفيف الألم وتقليل شدة الأعراض. يشكل العلاج بالإبر الصينية الطريقة الأبرز للتخلص من الألم في الحالات التي لا تفيد فيها الأدوية، كما يمكن لبعض الأعشاب الطبية مثل البابونج أن تفيد في تخفيف شدة الأعراض، يمكن الاستفادة من التدليك في تخفيف الألم كذلك أو تعديل نمط الغذاء، إذ أن بعض الأنماط الغذائية تعتبر من محرضات نوبة الشقيقة.

- الوقاية من الصداع النصفي

يفيد اتباع بعض الوسائل الوقائية في منع حدوث نوبة الشقيقة لدى مرضى الصداع النصفي، ويمكن اتباع النصائح التالية للوقاية من الصداع النصفي:

  • تجنب المأكولات والروائح والحالات التي تحرض حدوث نوبة الشقيقة
  • تجنب مصادر الضجيج وعدم التعرض للضوء الساطع
  • شرب الماء بشكل كاف لتجنب التعرض للدوار والصداع
  • الالتزام بمواعيد الوجبات وعدم الاستغناء عن الوجبات الغذائية المهمة
  • الحرص على النوم لمدة كافية وتجنب الحرمان من النوم
  • الابتعاد عن التدخين وعدم شرب الكحول وكذلك عدم الإفراط في شرب القهوة والمنبهات
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل معتدل دون الإفراط في التمرين
  • تقليل التوتر وتخصيص وقت للراحة والاسترخاء

أسئلة شائعة عن الصداع النصفى

الصداع النصفي المزمن هو حالة يترافق فيها الصداع النصفي مع حالة من الصداع التوتري الشديد، ويعتبر المريض المصاب بالصداع النصفي والذي يتعرض إلى 15 نوبة أو أكثر في الشهر ولمدة ثلاثة أشهر متتالية مصابًا بالصداع النصفي المزمن.

قد يظهر الصداع النصفي في أحد جانبي الرأس الأيمن أو الأيسر، كما يمكن أن يكون الصداع في مقدمة الرأس والجبهة أو خلفيًّا في مؤخر الرأس، كما تعتبر منطقة الصدغين مكانًا شائعًا للإصابة بالصداع النصفي أثناء النوبة.

قد يحدث الصداع النصفي الأيسر بسبب مجموعة من العوامل التي توجد في الجانب الأيسر من الرأس، والتي تتضمن التهاب السحايا أو الألم العصبي أو انضغاط الأعصاب أو الأورام، بالإضافة إلى العدوى وحالات الحساسية.

يسبب فرط الاعتماد على الأدوية المسكنة الصداع النصفي الأيمن إذ أن الإفراط في تناول الأدوية يمكن أن يؤدي إلى نوع من الصداع يعرف بصداع المسكنات، كما تسبب حالات أخرى من ضمنها عدوى الجيوب الأنفية وتمدد الأوعية الدموية في الدماغ الصداع النصفي الأيمن.

من الممكن أن يسبب التهاب الجيوب الأنفية أو الأورام في الجيوب الأنفية حدوث نوبة الشقيقة بسبب امتداد الألم وحالة الشدة إلى الدماغ وتحريض الأعصاب.

ضعف النظر من العوامل التي تترافق بشكل كبير مع الصداع وخصوصا في حالات إجهاد العين، قد تسبب هذه الحالة جهدًا مفرطًا على الدماغ ما يحرض حدوث نوبة الصداع النصفي.

من الشائع أن تصاب المرأة الحامل بنوبات متكررة من الصداع، إذ يمكن أن تحرض التغيرات الهرمونية التي ترافق الحمل حدوث نوبة الصداع النصفي.

تفيد الأدوية المسكنة للألم ومضادات الإقياء وأدوية التريبتان وحاصرات بيتا، بالإضافة إلى مضادات الحساسية ومجموعة متنوعة من الأدوية في تخفيف الصداع النصفي، كما ينصح بالابتعاد عن مصادر الضجيج والضوء الساطع وشرب كميات كافية من الماء.

تفيد الحجامة في تخفيض ضغط الدم المرتفع، وهو ما قد يساهم شكل كبير من تخفيف شدة الصداع النصفي.

لا يوجد علاج شاف تمامًا للصداع النصفي، ولكن قد يفيد حقن البوتوكس كل 12 أسبوع في تخفيف عدد نوبات الصداع النصفي والوقاية من حدوث النوبات.

تختلف الأطعمة التي تحرض نوبات الصداع النصفي من مريض لآخر، يجب على المريض تذكر المأكولات التي من الممكن أن تكون السبب وخصوصًا الأطعمة الدسمة والحارة والتوابل وتجنبها، كما يجب تجنب شرب كميات كبيرة من القهوة في هذه الحالة لأنها من العوامل التي تسبب حدوث نوبة الشقيقة.

قد يكون الصداع النصفي أحد المؤشرات على الحمل إذ أن التغيرات المفاجئة في مستويات الهرمونات في الجسم تحرض حدوث نوبة الصداع النصفي.

يجب الحرص على راحة المرأة الحامل وتقديم رعاية خاصة في حالة تعرضها لنوبة الصداع النصفي وذلك للتأكد من وضوح العوامل المسببة للصداع لدى الحامل والتأكد من عدم إصابتها بأمراض أخرى، كما يجب تجنب الأدوية التي قد تشكل خطرًا على المرأة الحامل أو الجنين مثل الأسبرين وتقديم العلاج من خلال الأدوية الآمنة على الحمل فقط.

تحرير: علاجك الطبية©

اطلع على أحدث المنشورات والأخبار الطبية

منذ 7 ساعات السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

تعتبر السمنة عند المراهقين مشكلة كبيرة حيث يمكن أن تعرضهم لخطر الإصابة بعدة أمراض وأصبحت هناك حاجة ماسة لعلاجات فعالة. تعرف معنا فى المقال التالي على الأسباب والأعراض وطرق العلاج مع فريق علاجك الطبية.

منذ يومين التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية هو التهاب يصيب الطبقة العلوية الصافية للعين على مستوى طبقة القرنية. ويمكن أن ينتج عن عدوى أو إصابة، ويجعل الرؤية ضبابية والعين حساسة للضوء. تابع معنا المقال التالي لتتعرف أكثر على الأسباب والأعراض والعلاج.

منذ يومين البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

تعرف بالتفصيل على مرض البهاق وأعراضة وأسبابه وكيفية علاجه. كل ذلك وأكثر مع نصائح علاجك الطبية للوقاية من البهاق.

منذ يومين 13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

يعشق البعض مذاق الفلفل الاخضر الحار مما يدفعهم الي اضافته الى اطعمتهم، ولكن هل تعلم ما هي فوائد الفلفل الحار؟ اقرأ البقية مع علاجك الطبية.

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على آخر الأخبار
والمقالات الطبية مجاناً