nav

أضرار عملية قص المعدة

blog single image

عملية قص المعدة هي أحد خيارات علاج السمنة الشائعة. في هذا المقال نعرض لكم مضار عملية قص المعدة وآثارها الجانبية حال وُجدت على المدى القريب والبعيد. اقرأ لدى علاجك الطبية.

هل توجد مضار لعملية قص المعدة؟

عملية قص المعدة هي إحدى أنواع عمليات السمنة المنتشرة بشكل كبير. تتضمن عملية قص المعدة مجموعة من الإجراءات الجراحية التي تقوم على إزالة قسم كبير من المعدة مع إجراء تغيير في مسار الجهاز الهضمي، بما يؤدي إلى نقص كمية الطعام الذي تتناوله ونقص امتصاص الدهون والسعرات الحرارية منه. على الرغم من أن عملية قص المعدة ذات نتائج سريعة وواضحة بما يتعلق بنقص الوزن، إلا أنها في الوقت نفسه من العمليات التي تحتمل عددًا من المضاعفات والاضرار التي يمكن أن تحدث عاجلأ بعد العملية أو آجلًا بعد مرور فترة على الخضوع للجراحة. قد تكون هذه المضاعفات ذات نتائج سلبية على عملية الشفاء أو نقص الوزن وقد تسبب مشاكل متعلقة بالتغذية والنظام الغذائي الصحي.

ما هي الآثار الجانبية لعملية قص المعدة على المدى القريب؟

على الرغم من أن عملية قص المعدة وعمليات السمنة بشكل عام آمنة إلا أنها قد تترافق مع مضاعفات خطيرة وربما مميتةً في الفترة الأولى بعد العمل الجراحي إذا لم تعالج بشكل فوري. تتضمن أبرز الآثار الجانبية لعملية قص المعدة على المدى القريب كلًّا من النزيف والعدوى والتسرب من حواف المعدة المقطوعة، إضافة إلى تضيق أو التفاف المعدة أو الأمعاء وكذلك تشكل الجلطات وخثرات الدم.

أضرار عملية قص المعدة

 التسريب من حافة المعدة

التسريب بعد عملية قص المعدة هو أهم المضاعفات التي يجب الحذر منها. عند إجراء عملية قص المعدة فإن الأطراف الجديدة للمعدة والأمعاء يتم خياطتها أو إغلاقها باستخدام قاطع كهربائي. عند عدم إغلاق هذه الحواف بشكل جيد فإن محتويات المعدة يمكن أن تتسرب عبرها إلى الخارج نحو جوف البطن. بسبب هذا التسرب التهابًا شديدًا في جوف البطن ويؤدي إلى انتشار البكتيريا والمواد الحامضية فيه، وعند الوصول إلى هذه النقطة فإن العلاج والشفاء صعب للغاية، ولهذا فمن المهم الانتباه إلى حدوث التسرب والوقاية منه بشكل باكر في عمليات قص المعدة.

 النزيف

تحتوي المعدة والأمعاء على مجموعة كبيرة من الشرايين والأوعية الدموية، وذلك بسبب حاجة الجهاز الهضمي إلى كمية كبيرة من الدم لتأمين التغذية الكافية لحركة المعدة والأمعاء ولامتصاص أكبر قدر ممكن من محتويات الطعام. بسبب كثافة الشرايين والأوردة المحيطة بالمعدة والأمعاء فمن الوارد أن تتسبب عملية قص المعدة بحدوث نزيف بعد العملية نتيجة عدم إغلاق الشرايين بشكل جيد أو إلحاق الضرر بها دون انتباه.

 العدوى

يوجد احتمال التعرض للعدوى في جميع العمليات الجراحية، وهو احتمال غالب في العمليات التي تجرى على الجهاز الهضمي بسبب احتوائه على الطعام ومفرزات المعدة والأمعاء والبكتيريا. حيث يؤدي نقص العناية بالتنظيف والتعقيم وعدم تحضير المريض للجراحة بشكل جيد إلى حدوث العدوى.

التضيق والالتفاف

عند تعرض أحد أعضاء الجسم لجرح او قطع فإن آليةً محددة تقوم على ترميم هذا العضو وإغلاق الجرح فيه. عند حدوث خلل في شفاء الجهاز الهضمي بعد عملية قص الامعدة فقد تصاب الأمعاء بالتضيق أو الانسداد نتيجة النمو المفرط للأنسجة، كما يمكن أن تتسبب العملية بطريقة مشابهة بحدوث التواء في إحدى عرى الأمعاء عند إجراء تغييرات في شكل الجهاز الهضمي. يؤدي كل ذلك إلى انسداد الأمعاء الذي يحتاج إلى التدخل بشكل سريع بسبب خطورة تموت الأمعاء وانثقابها، ما قد يؤدي إلى العدوى والالتهاب في جوف البطن والموت.

 الجلطات وخثرات الدم

عملية قص المعدة هي عملية صعبة وتتضمن تغييرًا كبيرًا في بنية جهاز الهضم، ولذلك فإن فترة الراحة والشفاء بعد العملية تكون طويلة عادةً. وفي حالة العملية التي تحتاج إلى فترات شفاء طويلة فإن طول مدة البقاء في السرير وقلة الحركة تسبب ركودة الدم في أوردة الساقين، ما يزيد من قابلية الدم للتخثر وتشكل الجلطات. قد تسبب هذه الجلطات التهاب أوردة الساق مع احمرار وانتفاخ الساق والألم، وقد تتحرك الجلطات عبر الدم وتمر من القلب إلى الرئتين، حيث تسد أحد الشرايين الرئوية وتسبب ضيق تنفس شديد قد يترافق مع موت نسيج الرئة وقد تصل في بعض الحالات إلى الوفاة.

ما هي الآثار الجانبية لعملية قص المعدة على المدى البعيد؟

بسبب التغيير الذي تجريه عملية قص المعدة على الجهاز الهضمي وما يلحق به من تغيرات في نمط الحياة والغذاء وضرورة الالتزام بنظام غذائي محدد فإن المضاعفات على المدى البعيد قد تكون واردة الحدوث وذات آثار سلبية على صحة الجسم بشكل عام وعلى نتائج عملية السمنة كذلك. حيث تتضمن الآثار الجانبية لعملية قص المعدة على المدى البعيد كلًّا من:

  • عسر الهضم: بعد عملية قص المعدة فإن حجم المعدة يصغر بشكل يجعل عملية هضم الطعام أطول وأصعب، ما قد يؤدي إلى عسر الهضم بشكل مستمر يترافق مع التطبل والشعور بالامتلاء.
  • سوء التغذية: ينتج سوء التغذية عن عدم قابلية المعدة بشكلها الجديد لاستيعاب الطعام إلا بكميات قليلة جدًا لا تتعدى بضع لقيمات من الطعام قليل الدسم، يساهم ذلك في الفترة الأولى بعد العملية في نقص الوزن، ولكن سرعان ما تنقلب هذه الميزة سيئةً على صاحبها، حيث يصعب الحصول على قدر كاف من المواد الغذائية الضرورية للجسم بعد نقص الوزن.
  • تمدد المعدة وزيادة الوزن: على الرغم من أن الشخص الذي يجري عملية المعدة يعجز عن تناول طعام أكثر من سعة المعدة، إلا أن المحاولة المستمرة لتناول مزيد من الطعام قد تؤدي إلى تمدد المعدة من جديد والعودة إلى كسب الوزن.
  • انثقاب الأمعاء: بعد عملية قص المعدة سوف تصبح الأمعاء أكثر ضعفًا بسبب القطع الذي تعرضت له، ما يجعل قابليتها للانثقاب فيما بعد أكبر.
  • حصيات المرارة: تحدث حصيات المرارة بعد عملية قص المعدة بسبب بقاء مفرزات المرارة مخزنة في المرارة لوقت طويل بسبب قلة الحاجة إليها وطول مدة هضم الطعام، ما يؤدي إلى ترسب المواد الموجودة فيها وتشكل حصيات المرارة.
  • قرحة المعدة: قرحة المعدة هي نتيجة لتعرض المعدة إلى القطع والتغيير في شكلها، إضافة إلى وجود إفراز زائد للمواد الحامضية من المعدة.
  • الفتق: يحدث الفتق بسبب عدم التئام جروح البطن بشكل جيد، بحيث ينفتق جزء من الأمعاء إلى خارج البطن ويبقى تحت الجلد ويسبب الألم والغثيان والتقيؤ وقد يسبب انسداد الأمعاء أو موتها.
  • انسداد الأمعاء
  • تضخم المريء
أضرار عملية قص المعدة

أضرار عملية قص المعدة للنساء

لا تكاد أضرار ومضاعفات عملية قص المعدة تختلف بين النساء والرجال، إلا أن هذه الأضرار قد تكون أكثر وضوحًا عند النساء، حيث يؤدي سوء التغذية عند النساء إلى عدد من المشاكل التي يتضمن أهمها:

أضرار عملية قص المعدة على الحامل

تظهر أضرار عملية قص المعدة بشكل واضح عند المرأة الحامل. إذ تحتاج المرأة الحامل إلى قدر كبير من التغذية والطعام من أجل تلبية متطلبات جسمها والحفاظ على صحته مع تأمين غذاء يكفي لنمو الجنين بشكل سليم. تشكل عملية قص المعدة عائقًا أمام ذلك بسبب القدرة المحدودة على تناول الطعام وقلة الاستفادة منه. إضافة إلى ذلك فقد تسبب عملية قص المعدة عن الحامل:

  • الولادة المبكرة
  • نقص وزن الولادة عند الجنين
  • نقص النمو داخل الرحم
  • التشوهات الولادية مثل عيوب القلب الولادية عند الجنين

نصائح علاجك الطبية للراغبين بعلاج السمنة عن طريق عمليات المعدة

إذا أردت التخلص من السمنة وإنقاص الوزن فمن الأفضل في البداية أن تحاول ذلك من خلال الطرق التي لا خطر فيها، والتي تتضمن الالتزام بممارسة الرياضة والنظام الغذائي الصحي. وفي حال لم تجد هذه الطرق فائدة فإنه من المهم الانتباه إلى عدد من الأمور المهمة قبل إجراء عمليات المعدة، والتي تتضمن:

  • استشارة أكثر من طبيب مع أخذ استشارة أخصائي تغذية
  • التقيد بشكل تام بتعليمات الطبيب فيما يتعلق بالتحضير للعملية وفترة الشفاء بعد العملية
  • الالتزام بنظام غذائي مناسب بعد عملية قص المعدة، مع الحرص على عدم تناول طعام أكثر من حجم المعدة
  • الوقاية من سوء التغذية عن طريق استخدام المكملات الغذائية واستشارة أخصائي تغذية بشكل دوري
  • إذا كنتِ امرأةً تخطط للحمل في المستقبل فمن الأفضل تجنب عملية قص المعدة، وإلا فمن الضروري تقديم درجة كبيرة من العناية في حالة الحمل بعد عملية قص المعدة.

تحرير: علاجك الطبية©

التمثيل الغذائي الأساسي
التمثيل الغذائي الأساسي
هو عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم بينما يؤدي وظائفه الأساسية للحفاظ على الحياة. 
حاسبة مؤشر كتلة الجسم
حاسبة مؤشر كتلة الجسم
تساعدك حاسبة مؤشر كتلة الجسم في حساب نسبة الدهون وسمنة الجسم .
حاسبة المياه
حاسبة المياه
تساعدك هذه الحاسبة على حساب مقدار المياه اللازم تناوله للمحافظة على وظائف الجسم وتجنب الجفاف
حساب السعرات الحرارية
حساب السعرات الحرارية
تساعدك حاسبة السعرات الحرارية على فهم لعدد السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك للحفاظ على وزنه الحالي، كما تساعدك على تتبع السعرات الحرارية التى تتناولها.