ما هي أسباب اصفرار الأسنان وكيف يتم علاجه؟

العلاج في تركيا

تحوي تركيا عدداً كبيراً من المشافي والمجمعات الطبيَّة الضخمة، بجانب غناها وتميُّزها بعلاجات طبيَّة دقيقة، سواءً باستخدام الروبوت أو بالآليات الطبيَّة المختلفة، وبتكاليف علاج مقبولة

العلاج في تركيا التوتر العصبي مرض العصر: أعراضه وكيفية تجنبه
274
Dec 14 2021

التوتر العصبي مرض العصر: أعراضه وكيفية تجنبه

ما هو التوتر؟

التوتر هو اختلال مؤقت في السير الطبيعي للجهاز العصبي، وهو استجابة طبيعية يبديها الجسم والعقل تجاه الضغوطات والأزمات والحالات الخطرة وتسبب تغيرات في المشاعر والمظاهر الجسدية والسلوك والأفكار، بحيث تؤدي إلى استجابة معينة تجاه الحالة التي نشأ التوتر بسببها. تساعد الاستجابات الناشئة من التوتر الجسم على التكيف مع الظروف المحيطة والمواقف الجديدة، وقد يكون حالةً إيجابية تبقي الجسم في حالة يقظة واستعداد للتعامل مع الخطر، بينما يصبح التوتر حالةً ذات تأثير سلبي عندما يستمر لفترة طويلة دون راحة.

أعراض التوتر العصبي

إن القسم الذي يسيطر على الاستجابة في حالات التوتر والخطر وينسق الأوامر العصبية من أجل التعامل مع الموقف هو الجهاز العصبي اللاإرادي (الذاتي)، يتحكم الجهاز العصبي اللا إرادي في ضربات القلب وفي معدل التنفس وتغيرات حدقة العين (التوسع والتضيق) والحركات اللاإرادية وفي حركة الأمعاء والمعدة كذلك، لذا تتوزع أعراض التوتر على جميع الوظائف التي يتحكم بها هذا القسم من الجهاز العصبي، وتقسم أعراض التوتر العصبي إلى أعراض نفسية وأعراض جسدية وأعراض عقلية أو فكرية وتغيرات سلوكية تنشأ عن الاستجابة للتوتر.

  • أعراض التوتر العصبي النفسية

تضم أعراض التوتر العصبي النفسية كلًّا من:

  1. الاكتئاب: يعاني المريض من حالة مزاجية سيئة خلال التوتر، وفي حالات التوتر المزمن فإن الاكتئاب قد يصبح المظهر الغالب على طبيعة المريض.
  2. القلق: ينتج التوتر غالبا عن حالة خطرة تهدد استقرار الشخص الذي يتعرض لها، ولذلك فإن القلق عرض رئيسي من أعراض التوتر.
  3. الهيوجيّة: عند التوتر يصبح المريض مهتاجًا سهل الاستثارة والغضب.
  4. اضطراب التركيز والذاكرة: يعاني المتعرض للتوتر من مشاكل في التركيز وأداء المهام إذ يصبح من الصعب عليه إنجاز أبسط الأعمال، كما يترافق ضعف التركيز باضطراب في التذكر واسترجاع الأحداث.
  5. تقلبات المزاج: قد يتعرض المريض خلال الفترات الطويلة من التوتر إلى تقلبات في المزاج بين حالة نفسية وأخرى.

أعراض التوتر العصبي النفسية

  • أعراض التوتر العصبي الجسدية

تتضمن أعراض التوتر العصبي الجسدية:

  1. الأوجاع والآلام نتيجة زيادة قابلية الأعصاب للتنبه.
  2. ألم في الصدر أو ضيق النفس والشعور بسرعة دقات القلب، إذ يؤثر الجهاز العصبي اللا إرادي في القلب والرئتين بزيادة عدد نبضات القلب وعدد مرات التنفس في الدقيقة الواحدة.
  3. الإرهاق واضطرابات النوم
  4. الصداع والدوار والرجفان.
  5. السمنة وزيادة الوزن نتيجة اضطراب الشهية.
  6. ارتفاع ضغط الدم، نتيجة لزيادة عدد ضربات القلب وارتفاع نسبة الأدرينالين الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم في الجسم.
  7. توتّر العضلات وتشنج الفك.
  8. اضطراب المعدة والجهاز الهضمي: هي نتيجة لانتشار تأثير الجهاز العصبي اللاإرادي إلى العضلات الملساء في جهاز الهضم وتغيير نمط حركتها، قد يصاب المريض بالإسهال أو الإمساك أو الغثيان.
  9. العجز الجنسي.
  10. ضعف جهاز المناعة وتكرر حالات التعرض للعدوى والمرض.
  11. جفاف الفم وصعوبة البلع
  • أعراض التوتر العصبي العقلية

من الطبيعي تأثر الحالة العقلية للمريض عند التوتر، وتشمل الأعراض العقلية للتوتر كلًّا من:

  1. الخوف المستمر والأفكار غير المنظمة والمتغيرة باستمرار.
  2. ضعف المحاكمة العقلية وعدم القدرة على اتخاذ القرارات السليمة.
  3. التشاؤم والنظر في السلبيات فقط.

  • أعراض التوتر العصبي السلوكية

إن الهدف الأساسي من التوتر في حالات التوتر الإيجابي هي تعديل السلوك وفق ما يتطلبه الموقف الجديد المسبب للتوتر، لكن التوتر في الحالات السلبية وعندما يستمر لفترة طويلة يسبب تغيرات مهمة في السلوك، وتضم أعراض التوتر العصبي السلوكية وتغيرات السلوك التي يسببها التوتر:

  1. تغيرات الشهية: عادة ما تكون الشهية أول السلوكيات المتأثرة بالتوتر إذ يصاب بعض الأشخاص بنقص الشهية وعدم الرغبة في الطعام بينما يصاب آخرون بفرط الشهية والأكل بشكل مفرط.
  2. التسويف وتأجيل إنجاز المهام وتجنب تحمل المسؤولية.
  3. التهور في التصرفات وعدم التروّي أو التفكير قبل الشروع في فعل معيّن.
  4. يلجأ بعض الأشخاص إلى التخفيف من التوتر عن طريق استهلاك الكحول أو التدخين أو الانخراط بشكل مفرط في أنشطة كالتسوق أو تمضية الوقت على الإنترنت دون جدوى.

أضرار التوتر العصبي وآثاره السلبية

لا تدعو حالات التوتر العصبي المؤقتة والتي تحدث على مرات متفرقة للقلق، فمن الطبيعي أن يعيش أي إنسان مثل هذه الحالات من وقت لآخر. لكن التوتر المزمن والمستمر لفترات طويلة قد يؤثر بشكل سلبي على الصحة ويسبب الإصابة بالعديد من المشاكل والأمراض ويفاقهما. تتضمن أضرار التوتر العصبي وآثاره السلبية المحتملة كلًّا مما يلي:

الاضطرابات النفسية كالاكتئاب والقلق واضطرابات الشخصية.

الأمراض القلبية والوعائية بما فيها السكتات القلبية وتسرع القلب واضطرابات نظم القلب والذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم والسكتات الدماغية.

السمنة أو نقص الوزن واضطرابات الشهية بالزيادة أو النقص.

اضطرابات الطمث لدى النساء والسمنة عند النساء

الضعف الجنسي

المشاكل الجلدية مثل حب الشباب والأكزيما والصدفية وتساقط الشعر الدائم.

اضطرابات وأمراض الجهاز الهمضي ذات المنشأ العصبي مثل الحرقة والتهاب المعدة والتهاب القولون التقرحي والقولون العصبي.

كيفية التخلص من التوتر العصبي

توجد طرق عديدة للاسترخاء والتخلص من التوتر العصبي يمكن ممارستها والتعود عليها في سبيل تقليل حالات التوتر في المستقبل، من هذه الوسائل:

ممارسة الرياضة: اللجوء إلى التمارين عند الشعور بالتوتر يقلل منه بشكل كبير، وإضافة إلى التمارين فإن للجري والمشي وتمارين التنفس فائدة كبيرة في التخلص من التوتر.

فكر في نهاية اليوم بما أنجزته، لا بما لم تنجزه.

كيفية التخلص من التوتر العصبي - ممارسة الرياضة

حدد أهدافك اليومية أو الأسبوعية: إذ يساعد التركيز ضمن نطاق ضيق على التخلص من التوتر ويمنح القدرة على التحكم باللحظة وعلى إدارة المواقف الصعبة.

يمكنك كذلك التحدث إلى معالج نفسي أو طبيب نفسي للتعبير عما تشعر به والحصول على المشورة في التعامل مع الضغوطات.

تحرير: علاجك الطبية©

المصادر:

  1. Clevelandclinic.org stress
  2. Nhs.uk feelings and symptoms stress
  3. Healthline.com emotional symptoms of stress: mood swings

اطلع على أحدث المنشورات والأخبار الطبية

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على آخر الأخبار
والمقالات الطبية مجاناً