هل تعاني من السمنة؟ إذن اقرأ هذا المقال لتعرف المخاطر الصحية التي يمكن أن تواجهها

العلاج في تركيا

تحوي تركيا عدداً كبيراً من المشافي والمجمعات الطبيَّة الضخمة، بجانب غناها وتميُّزها بعلاجات طبيَّة دقيقة، سواءً باستخدام الروبوت أو بالآليات الطبيَّة المختلفة، وبتكاليف علاج مقبولة

العلاج في تركيا طرق علاج الاكتئاب الموسمي
232
Mar 16 2022

طرق علاج الاكتئاب الموسمي

تعرف بالتفصيل على الاكتئاب الموسمي أو ما يطلق عليه الاضطراب العاطفي الموسمي، متى يحصل وما هي أسبابه وكيف يتم تشخيصه. وسنتطرق كذلك إلى أنواع العلاجات الممكنة وطرق الوقاية منه. كل ذلك وأكثر مع علاجك الطبية.

ما هو الاكتئاب الموسمي؟

الاكتئاب الموسمي هو أحد أنواع اضطرابات المزاج التي يرتبط حدوثها مع تغيرات الطقس في أحد فصول السنة، إذ يبدأ الاكتئاب في هذه الحالة في الوقت نفسه من كل عام مع بداية الخريف غالبا ويستمر خلال أشهر الشتاء ويزول مع بداية الربيع، كما يمكن أن يبدأ في نهاية الربيع وأول الصيف ويزول مع حلول الخريف. الاكتئاب الموسمي حالة شائعة بشكل كبير، ويبدأ الاكتئاب الموسمي عادة في بدايات مرحلة الشباب وهو شائع بين النساء أكثر من الرجال.

الاكتئاب الموسمي بالانجليزي

يستخدم مصطلح seasonal depression للدلالة على الاكتئاب الموسمي، كما يسمى في بعض المراجع الأخرى باسم Seasonal affective disorder (SAD).

أنواع الاكتئاب الموسمي

للاكتئاب الموسمي نوعين رئيسيين وهما الاكتئاب الموسمي المرتبط بالخريف والشتاء، والاكتئاب الموسمي الربيعي والصيفي. كما قد ترتبط تغيرات المزاج والسلوك لدى مرضى الاضطراب ثنائي القطب بتغيرات الطقس وفصول السنة.

الاكتئاب الموسمي

الاكتئاب الموسمي المرتبط بالخريف والشتاء

يبدأ الاكتئاب الموسمي المرتبط بالخريف والشتاء مع بداية فصل الخريف عادةً، وتسوء أعراض الاكتئاب مع حلول الشتاء والجو البارد ثم تنتهي حالة الاكتئاب مع قدوم فصل الربيع لتعود وتحدث مرة أخرى في بداية الخريف التالي. ويترافق اكتئاب الشتاء بشكل عام مع بعض المظاهر المميزة له، والتي تتضمن النوم بشكل مفرط وتغيرات الشهية وزيادة تناول الأطعمة الغنية بالسكريات بشكل مفرط، بالإضافة إلى زيادة الوزن والتعب ونقص النشاط.

الاكتئاب الموسمي الربيعي والصيفي

بعكس اكتئاب الشتاء فإن الاكتئاب الموسمي الربيعي والصيفي يحدث في الطقس الحار والصيفي المشمس، تبدأ أعراض الاكتئاب عادةً في نهاية فصل الربيع وتزداد شدتها في فصول الصيف الحارة، بينما يعود المريض إلى طبيعته مع حلول الخريف وتحسن الطقس وانخفاض الحرارة. يتميز اكتئاب الصيف بمجموعة من العلامات التي تكون معاكسة لما يحدث في اكتئاب الشتاء غالبا، والتي تتضمن الأرق وعدم القدرة على النوم، بالإضافة إلى نقص الشهية وفقدان الوزن والاضطراب والقلق وتشتت التركيز وسهولة الاستثارة والغضب.

أنواع الاكتئاب الموسمي

أعراض الاكتئاب الموسمي

تظهر أعراض الاكتئاب الموسمي في بداية فصل الخريف وتزداد شدتها خلال أشهر الشتاء، بينما تظهر الأعراض في اكتئاب الصيف مع نهاية فصل الربيع وبداية الطقس الحار الصيفي وتزداد مع ازدياد الحرارة، وفي كلتا الحالتين تزول الأعراض عند انتهاء الفصل المسبب لها، تتضمن أعراض الاكتئاب الموسمي بشكل عام:

  • الشعور بالحزن والكسل وفقدان النشاط والإحباط لمعظم ساعات اليوم أو لليوم بكامله
  • فقدان المريض للاهتمام بالأنشطة والمهام التي كانت ممتعة بالنسبة له سابقًا
  • الشعور بالخمول ونقص الهمة
  • اضطرابات النوم مثل النوم لفترات طويلة أو الأرق وعدم القدرة على النوم
  • الشهية المفرطة لتناول الأطعمة الغنية بالسكريات وزيادة الوزن والسمنة
  • اضطراب في التركيز وصعوبة في إنجاز المهام
  • الشعور باليأس أو العبثية
  • قد تراود المريض أفكار بالانتحار في بعض الحالات الشديدة
  • الرغبة بالانعزال وتجنب الأنشطة الاجتماعية

الأسباب وعوامل الخطر

أسباب الاكتئاب الموسمي غير معروفة بشكل واضح بعد، يعتقد أن نقص التعرض لضوء الشمس يمكن أن يكون السبب في حالة اكتئاب الشتاء.

أسباب الاكتئاب الموسمي

تتضمن الأسباب المحتملة للاكتئاب الموسمي:

  • تغيرات الساعة البيولوجية: عند نقص التعرض للشمس تتغير استجابة النظام العصبي الذي يتحكم بالنوم والمزاج وتوازن الهرمونات في الجسم، وفي هذه الحالة فقد تظهر علامات الاكتئاب الموسمي بسبب صعوبة التحكم في المزاج
  • اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ: يتم نقل الإشارات العصبية في الدماغ عن طريق مواد كيميائية تدعى النواقل العصبية، تتضمن هذه المواد مركبات مثل السيروتونين والدوبامين والإندورفين وهي مركبات تساهم في الشعور بالبهجة وتنظيم المزاج والمشاعر. يؤدي وجود نقص في هذه النواقل العصبية وقلة نشاطها في الدماغ إلى تغيرات المزاج والاكتئاب الموسمي.
  • نقص فيتامين د: يساعد التعرض للشمس في زيادة مستويات فيتامين د في الجسم، وهو من العناصر التي تساهم في تنظيم عمل السيروتونين والنواقل العصبية. يؤدي نقص التعرض للشمس في الشتاء إلى نقص فيتامين د الذي يسبب بدوره نقص نشاط السيروتونين وحدوث الاكتئاب.
  • زيادة مستويات الميلاتونين: الميلاتونين هو هرمون ينظم فترات النوم ويساعد على الشعور بالنعاس والنوم العميق، يتم تحريض إنتاج الميلاتونين في الظلام عادةً بينما يقلل الضوء من مستوياته. قد يؤدي نقص التعرض لضوء الشمس إلى زيادة في إنتاج الميلاتونين الذي يسبب الخمول والتعب والنعاس ونقص النشاط.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر بشكل رئيسي الجنس والعمر، إذ أن الاكتئاب الموسمي شائع عند النساء أكثر من الرجال، كما يؤثر على البالغين في مراحل الشباب الأولى أكثر من غيرهم. تتضمن عوامل الخطر الأخرى المحتملة:

  • التاريخ العائلي: يزداد احتمال حدوث الاكتئاب الموسمي إذا كان أحد أفراد عائلة المريض مصابًا به من قبل، ما يقترح وجود سبب وراثي للاكتئاب.
  • الإصابة بمرض الاكتئاب الحاد أو الاضطراب ثنائي القطب: يمكن أن تتفاقم أعراض الاكتئاب خلال فصول محددة من السنة، كما تزداد تغيرات المزاج والكآبة لدى المصابين بالاضطراب ثنائي القطب خلال الصيف أو الشتاء.
  • سكان المناطق قليلة التعرض للشمس: خطر الإصابة بالاكتئاب الموسمي أعلى عند الذين يسكنون في أقصى الشمال أو في أقصى الجنوب، إذ تكون فترات طلوع الشمس في هذه المناطق قليلةً جدًا في الشتاء وطويلة جدًا في الصيف.

المضاعفات

قد تكون علامات وأعراض الاكتئاب الموسمي خفيفة وتتراجع بشكل تلقائي مع انتهاء الفصل المسبب لها، وقد تكون شديدة في بعض الحالات بحيث تسبب مضاعفات دائمة، تتضمن مضاعفات الاكتئاب الموسمي:

  • العزلة وقلة النشاط الاجتماعي والقلق الاجتماعي
  • تأثر الإنتاجية في العمل أو نقص التحصيل الدراسي
  • إدمان الكحول أو الأدوية المهدئة أو المخدرات
  • الإصابة بالأمراض النفسية الأخرى مثل الاكتئاب الحاد أو القلق أو اضطرابات الأكل مثل النهام العصبي وفقدان الشهية العصابي والتوتر العصبي
  • التفكير بالانتحار أو محاولة الانتحار

علاج الاكتئاب الموسمي

يحتاج التخلص من الاكتئاب الموسمي إلى مساعدة طبيب نفسي لوضع التشخيص وإيجاد الطريقة المناسبة للعلاج، وتوجد عدة أساليب لمعالجة الاكتئاب الموسمي منها العلاج بالضوء والعلاج النفسي والأدوية المضادة للاكتئاب، كما تفيد بعض الأساليب المنزلية وأساليب الطب البديل أحيانا في تحسن الحالة وتقليل الأعراض.

علاج الاكتئاب الموسمي

التشخيص

قد يكون تشخيص الاكتئاب الموسمي صعبًا على الطبيب النفسي حتى مع استخدام طرق التشخيص المنهجية، وذلك بسبب اشتراك عدة اضطرابات نفسية مع الاكتئاب الموسمي بالأعراض نفسها. للوصول إلى فهم أفضل للحالة قد يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني مع سؤال المريض عن تاريخه الصحي والعائلي والسؤال عن الأعراض التي يعاني منها، إذ يمكن أن يكون سبب الاكتئاب عضويًّا نتيجة مرض غير ظاهر في بعض الأحيان. كما يمكن أن يطلب الطبيب فحوصات دموية لتعداد خلايا الدم بالإضافة إلى تحاليل هرمونات الغدة الدرقية حيث يسبب نقص نشاط الغدة الدرقية الاكتئاب وفقدان النشاط. ويعتمد الوصول إلى النتيجة النهائية على التقييم النفسي والاستماع للمريض وفهم شكواه بشكل دقيق ونفي الأسباب الأخرى للأعراض.

العلاج بالضوء

العلاج بالضوء هو أسلوب علاجي يتم استخدامه لمحاكاة حالة التعرض الطبيعي لضوء الشمس عند الخروج من المنزل أو عند دخول الضوء من النافذة، أثناء العلاج بالضوء يجلس المريض مقابل منبع ضوئي لمدة ساعة بعد الاستيقاظ من النوم كل صباح بحيث يتعرض لضوء يقلل من إفراز الميلاتونين في الجسم. العلاج بالضوء هو أول طرق العلاج التي يتم تجريبها لعلاج اكتئاب الخريف ويبدأ تأثير العلاج بالظهور خلال عدة أيام أو أسابيع قليلة وليس له آثار جانبية تذكر كذلك.

العلاج النفسي

العلاج النفسي أو العلاج بالكلام هو الطريقة التالية في خطة العلاج إذا لم ينجح العلاج بالضوء، ويقوم العلاج النفسي في هذه الحالة على أسلوب العلاج السلوكي المعرفي الذي يستهدف الأفكار السلبية لتغييرها من جهة ويستهدف السلوكيات غير الصحية لاستبدالها بسلوكيات صحة من جهة أخرى.يساعد العلاج السلوكي المعرفي في:

  • تعلم طرق التعامل مع أعراض الاكتئاب الموسمي وتقليل العزلة والانخراط في الأنشطة المفيدة
  • التعرف على الأفكار والسلوكيات غير الصحية والمساعدة في التخلص منها وتقليلها
  • تعلم التعامل مع التوتر
  • تشجيع المريض على الأنشطة الصحية مثل الرياضة والالتزام بمواعيد النوم الصحية

العلاج بالأدوية

عندما تكون أعراض الاكتئاب الموسمي شديدةً بحيث لا يكفي العلاج النفسي للتحسن والشفاء فمن الممكن الاستفادة من خصائص الأدوية المضادة للاكتئاب في العلاج. غالبا ما توصف الأدوية المضادة للاكتئاب مطولة التحرير أو مضادات الاكتئاب ثلاثية أو رباعية الحلقات أو مثبطات إعادة سحب السيروتونين من الدماغ لتخفيف أعراض الاكتئاب. قد يوصي الطبيب ببدء استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب قبل بداية الأعراض لتجنب الأعراض المزعجة التي قد تؤثر على حياة المريض.

العلاجات المنزلية ونمط الحياة

يؤثر نمط الحياة بشكل كبير في تخفيف أو زيادة أعراض الاكتئاب الموسمي، من الممكن تخفيف الأعراض والتخلص منها من خلال تعديل نمط الحياة والالتزام بالسلوكيات الصحية، وتفيد الطرق التالية في تخفيف أعراض الاكتئاب:

  • إدخال الضوء إلى المنزل من خلال فتح الستائر وإبقاء الأضواء مشتعلة أثناء ساعات المساء قبل النوم
  • الجلوس بقرب النافذة عند البقاء في المنزل
  • الخروج من المنزل والمشي لبعض الوقت وممارسة بعض الأنشطة الخارجية مثل تناول الغداء في الحديقة أو مكان مفتوح.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، إذ تقلل الرياضة من التوتر والقلق وتحسن أعراض الاكتئاب بشكل كبير
  • تنظيم ساعات النوم والاستيقاظ وعدم السهر لأوقات طويلة ليلًا وتقليل ساعات النوم والاستيقاظ باكرًا

الطب البديل

تعتبر أساليب الطب البديل فعالة بشكل كبير في علاج الاكتئاب، من الطرق التي يمكن الاستفادة منها في تخفيف أعراض الاكتئاب واستعادة النشاط والحيوية:

سبل الوقاية من الاكتئاب الموسمي مع علاجك الطبية

لا توجد طريقة معروفة للوقاية من الاكتئاب الموسمي، ولكن يمكن تجنب الأعراض أو تخفيف شدتها في حالة تشخيص الاكتئاب الموسمي لدى المريض، ويمكن ذلك من خلال ممارسة بعض النشاطات والسلوكيات الوقائية والتي تتضمن:

  • الاهتمام بالأنشطة المسلية وزيادة النشاط الاجتماعي
  • التغذية الجيدة والاعتماد على نظام غذائي صحي ومتوازن وغني بجميع العناصر الغذائية المهمة للجسم.
  • ممارسة الرياضة والتمارين لمدة 30 دقيقة يوميًّا، إذ أن الرياضة مفيدة بشكل كبير في تحسين المزاج وتقليل أعراض الاكتئاب.

قد يبدأ بعض الأشخاص بتناول العلاج الوقائي بالأدوية المضادة للاكتئاب عند اقتراب الموسم المسبب للاكتئاب وذلك للوقاية من تأثير الأعراض عليهم، استشر طبيبًا مختصًا للتعرف بشكل مفصل على طرق الوقاية من الاكتئاب الموسمي وعلاجه.

أسئلة شائعة عن الإكتئاب الموسمي

معظم حالات الاكتئاب الموسمي خفيفة أو متوسطة الشدة إذ تزول أعراض الاكتئاب مع انتهاء الموسم المسبب له. قد تكون بعض الحالات شديدة لدرجة أن تسبب مضاعفات مهمة على المريض ومن الممكن أن تدفعه للتفكير بالانتحار.

يعزى سبب الاكتئاب في فصل الخريف بشكل أساسي إلى نقص التعرض لضوء الشمس ونقص فيتامين د وزيادة إفراز هرمون الميلاتونين أثناء الشتاء.

يتميز الاكتئاب الشتوي بزيادة الشهية للأطعمة الغنية بالسكريات وزيادة الوزن والنوم لمدة أطول والتعب ونقص النشاط وصعوبة إنجاز المهام اليومية.

ينتهي اكتئاب الشتاء عادةً مع بداية فصل الربيع وزيادة التعرض لضوء الشمس واعتدال درجات الحرارة.

يمكن علاج اكتئاب الشتاء من خلال الطرق المنزلية كتغيير العادات اليومية وممارسة الرياضة، ثم اللجوء إلى العلاج بالضوء والعلاج النفسي في الحالات الأشد ويمكن في الحالات الشديدة استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب.

يحتاج علاج الاكتئاب الموسمي إلى مساعدة طبيب نفسي متخصص باستخدام طرق العلاج النفسي والعلاج بالضوء واستخدام الأدوية المضادة للاكتئاب عند الضرورة.

تحرير: علاجك الطبية©

المصادر:

اطلع على أحدث المنشورات والأخبار الطبية

منذ 9 ساعات السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

تعتبر السمنة عند المراهقين مشكلة كبيرة حيث يمكن أن تعرضهم لخطر الإصابة بعدة أمراض وأصبحت هناك حاجة ماسة لعلاجات فعالة. تعرف معنا فى المقال التالي على الأسباب والأعراض وطرق العلاج مع فريق علاجك الطبية.

منذ يومين التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية هو التهاب يصيب الطبقة العلوية الصافية للعين على مستوى طبقة القرنية. ويمكن أن ينتج عن عدوى أو إصابة، ويجعل الرؤية ضبابية والعين حساسة للضوء. تابع معنا المقال التالي لتتعرف أكثر على الأسباب والأعراض والعلاج.

منذ يومين البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

تعرف بالتفصيل على مرض البهاق وأعراضة وأسبابه وكيفية علاجه. كل ذلك وأكثر مع نصائح علاجك الطبية للوقاية من البهاق.

منذ يومين 13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

يعشق البعض مذاق الفلفل الاخضر الحار مما يدفعهم الي اضافته الى اطعمتهم، ولكن هل تعلم ما هي فوائد الفلفل الحار؟ اقرأ البقية مع علاجك الطبية.

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على آخر الأخبار
والمقالات الطبية مجاناً