هل تعاني من السمنة؟ إذن اقرأ هذا المقال لتعرف المخاطر الصحية التي يمكن أن تواجهها

طب العيون في تركيا

يمكنكم الإطلاع على احدث التقنيات العلاجية في طب العيون في تركيا , تمتلك تركيا العديد من المستشفيات الطبية الحديث والتي تمتلك احدث الاجهزة الطبية والكوادر الطبية الخبيرة التي جعل من تركيا دولة مميزة في طب العيون

طب العيون في تركيا أشهر اضطرابات وأمراض العين
267
Mar 23 2022

أشهر اضطرابات وأمراض العين

مكونات العين، الأخطاء الانكسارية و أشهر اضطرابات وأمراض العين مع أهم عمليات تصحيح النظر، كل هذه المعلومات تجدونها في هذا الملف الخاص. تابع القراءة مع فريق علاجك الطبية المتخصص في طب العيون.

ما هي مكونات العين؟

تتكون العين من مجموعة من الأوساط الكاسرة للضوء بالإضافة إلى جدار كرة العين الذي يحتوي على الأوعية الدموية والخلايا الحساسة للرؤية. يتكون جدار كرة العين من ثلاث طبقات، تتضمن الطبقة الصلبة وهي الطبقة البيضاء الخارجية التي تشكل بياض العين في الأمام، والمشيمية والتي هي الطبقة المتوسطة والتي تحتوي على الأوعية الدموية التي تغذي العين، بالإضافة إلى شبكية العين التي تحتوي الخلايا الحساسة للضوء والتي تشكل الإشارة العصبية الأولى للمعلومات البصرية التي تذهب إلى الدماغ. كما تتضمن الأوساط الكاسرة للضوء في العين القرنية من الخارج وهي طبقة شفافة لتسمح بمرور الضوء، يليها الخلط المائي بين القرنية والقزحية وهو سائل شفاف يؤمن التغذية للعين، بالإضافة إلى عدسة العين التي يتغير البعد بين طبقتيها بهدف كسر الضوء، وكذلك الجسم الزجاجي الذي يملأ كرة العين ويعطيها الصلابة.

تشريح العين بالصور

مكونات العين

كيف تعمل العين؟

تقوم وظيفة الرؤية على عبور الضوء من الأوساط الشفافة في العين، بدءاً من القرنية ثم حدقة العين إلى عدسة العين التي تقوم بكسر الأشعة الضوئية لكي تسقط على الشبكية حيث توجد الخلايا الحساسة للضوء، تقوم هذه الخلايا بالتحسس لطول موجة الضوء الوارد إلى العين وإرسال معلومات بصرية موافقة إلى الدماغ عن طريق العصب البصري، ويقوم الدماغ بتحليل المعلومات التي تأتيه عن طريق العصب البصري والإدراك البصري والرؤية.

الأخطاء الانكسارية

الأخطاء الانكسارية هي اضطرابات في الرؤية تحدث بسبب وجود عيب في آلية كسر الضوء في العين بسبب اختلال في شكل أو وظيفة عدسة العين أو شكل قرنية العين، وتتضمن الأخطاء الانكسارية:

- قصر النظر

قصر النظر هو عيب بصري يعاني المصاب به من صعوبة في تمييز الأجسام البعيدة بينما يستطيع رؤية الأجسام القريبة بوضوح، ويكون السبب في هذه الحالة هو زيادة طول العين أو زيادة انحناء قرنية العين، بحيث يسقط شعاع الضوء أمام الشبكية بدلًا من أن يسقط عليها بشكل تام، وفي هذه الحالة يسبب وجود خيال الجسم المشاهد أمام الشبكية نقص استجابة الخلايا الحساسة للضوء ونقصًا في وضوح الرؤية.

- طول النظر

طول النظر هو الحالة المعاكسة لقصر النظر، في هذه الحالة يستطيع المريض تمييز الأجسام البعيدة عن العين ولا يستطيع تمييز الأجسام القريبة منها بوضوح، والسبب في هذه الحالة هو قصر طول كرة العين أو نقص في انحناء القرنية، ما يسبب سقوط شعاع الضوء خلف الشبكية وبالتالي نقص استجابة الخلايا الحساسة للضوء كذلك ونقص وضوح الرؤية.

- اللابؤرية

تحدث اللابؤرية بسبب عيوب في شكل قرنية العين أو في شكل عدة العين، ما يسبب عيوبًا في انكسار الضوء وسقوطه على الأماكن قليلة الحساسية للضوء من الشبكية، وفي هذه الحالة يصاب المريض بتشوش الرؤية وعدم القدرة على تمييز الأجسام في جميع المسافات القريبة منها والبعيدة، وهو من الأخطاء الانكسارية التي تصيب الأطفال منذ الولادة، كما قد تحدث بسبب التعرض للرضوض وإصابات العين أو بعد الخضوع لجراحة في العين.

- طول النظر الشيخوخي

طول النظر الشيخوخي هو حالة لها أعراض طول النظر نفسها، إذ يستطيع المريض تمييز الأجسام البعيدة عن العين ولا يستطيع تمييز الأجسام القريبة، لكن السبب في حالة طول النظر الشيخوخي هو ضعف مرونة عدسة العين والعضلات المسؤولة عن تغيير شكل العدسة في العين بشكل طبيعي بسبب التقدم في السن، ما يسبب عيبًا في انكسار الضوء وعدم وقوع خيال الأجسام على المنطقة عالية الحساسية للضوء في الشبكية.

اضطرابات وأمراض العين الشائعة

تتضمن اضطرابات وأمراض العين الشائعة مجموعة من الحالات وأهمها:

 أمراض العين

  • الماء الأبيض (اعتام عدسة العين)

عدسة العين الطبيعية نقية وشفافة تماما وذلك لكي تسمح بمرور الضوء والرؤية بوضوح، في حالة الماء الأبيض (إعتام عدسة العين) أو مرض الساد، وهو حالة تصيب عدسة العين عند التقدم في السن أو كنتيجة للإصابة بأمراض العين الأخرى، يحدث تليف في عدسة العين وتظهر مناطق غائمة من عدسة العين، وبالتالي تفقد قدرتها على كسر الضوء وكذلك تصبح غير شفافة وتمنع وصول الضوء إلى داخل العين، ما يسبب عدم وضوح الرؤية وصعوبة في تمييز الأجسام. يتطور إعتام عدسة العين ببطء غالبا ولا يترافق مع أعراض أخرى غير ضعف البصر، وقد تكون الإصابة صغيرة في بعض الحالات ولا تسبب أعراضًا مهمة بالنسبة للمريض. 

  • الجلوكوما (الماء الأزرق أو الزرق)

الجلوكوما هي حالة تسبب زيادة الضغط داخل العين بسبب زيادة محتوى العين من السوائل وقد يسبب الضغط المرتفع في العين الضغط على العصب البصري وتشوش الرؤية بالإضافة إلى مجموعة من الأعراض التي تتضمن الألم الشديد في العين والغثيان والإقياء واحمرار العين ورؤية حلقات ملونة أو هالة حول الضوء والصداع والتورم في المنطقة التي تحيط بالعين. يوجد نوعان للجلوكوما، هما جلوكوما مفتوح الزاوية، والذي يحدث ببطء وبشكل مزمن وعلى مدى سنوات ولا يسبب أي أعراض أخرى غير فقدان النظر التدريجي، ويكون سبب هذه الحالة خلل في تصريف سوائل الحجرة الأمامية للعين ما يسبب تراكمها وارتفاع الضغط في العين. أما النوع الآخر فهو جلوكوما ضيق الزاوية وهو شكل حاد يسبب الألم الشديد وضعف الرؤية ويحتاج إلى علاج إسعافي، يحدث هذا الشكل من الجلوكوما بسبب عجز العين الحاد والمفاجئ عن تصريف السوائل الموجودة في حجرة العين الأمامية. قد تكون الإصابة بالجلوكوما خلقية إذ يكون الطفل مصابًا منذ ولادته بالجلوكوما بسبب عيب في نظام تصريف السوائل في العين وقد يكون المرض وراثيًّا.

  • جفاف العين

جفاف العين هو نقص في وجود الدموع في العين، تؤمن الدموع ترطيب العين بشكل مستمر وتحافظ على حيويتها وسلامتها من الغبار والهواء والعوامل التي تسبب الضرر للعين. يحدث جفاف العين نتيجة عدم إنتاج كمية كافية من الدمع من الغدد الدمعية في العين أو بسبب عدم قدرة العين على الحفاظ على طبقات الدمع بداخلها، وتسبب عدة عوامل جفاف العين، منها التعرض للهواء الجاف لفترة طويلة وحساسية العين ومتلازمة شوغرن وكذلك نقص فيتامين أ وبعد عمليات تصحيح البصر بالليزر، ويترافق جفاف العين مع أعراض تتضمن الحرقة في العينين والاحمرار والحساسية تجاه الضوء والإدماع والسيلان المائي من العين وتشوش الرؤية وإرهاق العينين، كما يمكن أن يسبب جفاف العين التهاب القرنية أو التهاب الملتحمة.

  • القرنية المخروطية

القرنية المخروطية هو أحد أمراض العين التي تؤثر على شكل وبنية قرنية العين، وهو عبارة عن عيب شكلي في القرنية يؤدي إلى ضعف وتشوش الرؤية ومشاكل النظر. في الحالة الطبيعية فإن شكل القرنية يكون منحنيًا كأنها جزء من كرة، أما في حالة القرنية المخروطية يكون شكل قرنية العين مخروطيًّا وتكون القرنية بارزة إلى الأمام، وهو ما يسبب عيوبًا شديدةً في انكسار الضوء داخل العين ويؤثر بشكل كبير على حدة الإبصار ويسبب ضعف البصر. تحدث الإصابة بالقرنية المخروطية عادةً في سن المراهقة وتستمر حتى الثلاثينات من العمر. يمكن أن يصحح شكل القرنية باستخدام العدسات الصلبة في المراحل الأولى من المرض، أما في المراحل المتقدمة فقد يحتاج العلاج إلى تصحيح شكل القرنية بالليزر أو زراعة القرنية.

  • التهاب القرنية

التهاب القرنية هو حالة تحدث نتيجة التعرض للعدوى بالبكتيريا أو الفيروسات وتحدث الإصابة في هذه الحالة خصوصًا عند ضعف المناعة في حالات الإصابة بمرض الإيدز أو العلاج بالستيروئيدات أو في الأمراض التي تسبب ضعف المناعة، كما يمكن أن يحدث التهاب القرنية نتيجة رضوض العين أو الإصابات البسيطة أو ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة. يسبب التهاب القرنية الاحمرار والألم في العين، بالإضافة إلى فرط إفراز الدموع وصعوبة تحريك الجفن وعدم وضوح الرؤية والحساسية تجاه الضوء. قد يسبب استمرار التهاب القرنية ظهور الندبات والتقرحات عليها وبالتالي مشاكل في الرؤية وقد يسبب الالتهاب الشديد غير المعالج الإصابة بالعمى. يعالج التهاب القرنية باستخدام قطرات العين أو المراهم التي تحتوي على المضادات الحيوية أو مضادات الالتهاب.

  • انفصال الشبكية

تتألف شبكية العين من مجموعة من الطبقات، وتقسم بشكل رئيسي إلى طبقة الخلايا الحساسة للضوء والطبقة المغذية لها والغنية بالأوعية الدموية. يحدث انفصال الشبكية عند انفصال الطبقتين عن بعضهما، وهو ما يمنع وصول التغذية والأوكسجين إلى الخلايا الحساسة للضوء، هذه الخلايا هي خلايا عصبية وبالتالي فهي حساسة جدًا تجاه نقص الأوكسجين ولا يمكن تجديدها ولذلك فإن الإصابة بانفصال الشبكية يمكن أن تسبب العمى إذا لم تعالج بشكل إسعافي وسريع. يحدث انفصال الشبكية نتيجة لعدة أسباب منها التقدم في السن وارتفاع الضغط داخل العين والداء السكري والرضوض والإصابات في العين، ويظهر انفصال الشبكية من خلال أعراضه التي تتضمن وجود بقع عائمة في مجال الرؤية وتشوش الرؤية وعدم وضوحها بالإضافة إلى ضيق المجال البصري والإحساس بوميض في العين المصابة.

  • حساسية العين

تحدث الحساسية بسبب رد الفعل المناعي تجاه أحد العوامل المهيجة أو المسببة للحساسية، وحساسية العين هي رد فعل جهاز المناعة في العين تجاه المواد التي تسبب تهيج العين واستثارتها. تتضمن العوامل التي يمكن أن تسبب الحساسية الغبار وغبار الطلع والدخان والرطوبة والحساسية لبعض أنواع مستحضرات التجميل. تسبب حساسية العين أعراضًا تتضمن احمرار العين والحكة وحرقة العين وفرط إفراز الدموع وسيلان الأنف وتورم محيط العين. ويتم علاج حساسية العين باستخدام الأدوية والقطرات المضادة للحساسية ومزيلات الاحتقان.

  • اعتلال الشبكية السكري

اعتلال الشبكية السكري هو أحد مضاعفات مرض السكري التي تؤثر على العين ويمكن أن تسبب العمى في الحالات الشديدة، يسبب مرض السكري تشوه الأوعية الدموية الصغيرة في شبكية العين ويحدث ضررًا مزمنًا في هذه الأوعية بسبب المستويات المرتفعة وغير المضبوطة من سكر الدم. يؤدي تشوه وتضرر الأوعية الدموية في العين إلى نقص فعاليتها في نقل الدم وبالتالي نقص الأوكسجين والغذاء عن خلايا الشبكية وبالتالي موت الخلايا الحساسة للضوء. إن هذه الخلايا غير قابلة للتعويض ولذلك فإن موتها يسبب الإصابة بالعمى. لا يمكن عكس الإصابة باعتلال الشبكية السكري، ولكن الوقاية من الإصابة بالسكري وتنظيم سكر الدم لدى مرضى السكر يفيد في الوقاية من إصابة العين ومنع تقدم الضرر في الشبكية.

  • كسل العين (الغمش)

كسل العين هو حالة من نقص حدة ووضوح البصر في إحدى العينين دون وجود مرض عضوي في العين. يصيب كسل العين الأطفال والمراهقين في معظم الحالات، ويمكن أن يحدث عند الكبار كذلك. يحدث كسل العين بسبب عدم وصول المعلومات البصرية من العين المصابة إلى الدماغ أو إهمال الدماغ لهذه العين بسبب نقص استخدامها أو عدم تطور المعلومات البصرية في نصف الدماغ المسؤول عن العين المصابة. يمكن تجنب مضاعفات كسل العين عند اكتشاف الحالة وتقديم العلاج من خلال وضع رقعة على العين السليمة بهدف زيادة اعتماد الدماغ على العين المصابة بالكسل وتحسين الرؤية فيها. كما يمكن العلاج باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة أو طرق أخرى مثل الجراحة في حالات قليلة.

  • مرض عمى الألوان

مرض عمى الألوان هو حالة وراثية لا يستطيع المريض المصاب بها تمييز مجموعة من الألوان بسبب عيب في الخلايا البصرية الحساسة للضوء لديه أو فقدان الخلايا المسؤولة عن تمييز ألوان محددة. يمكن أن يكون عمى الألوان جزئيًّا إذ يعجز المريض عن تمييز لونين فقط بالإضافة إلى طيف الألوان الناتج عنهما، أو يمكن أن يكون مصابًا بعمى الألوان الكلي بحيث لا يستطيع تمييز أي من الألوان المعروفة ولا يرى إلا بالأبيض والأسود. تتضمن أكثر حالات عمى الألوان الجزئي الإصابة بعمى الألوان الأخضر والأحمر، وتكون بعض الحالات الأخرى للونين الأصفر والأزرق كذلك، وإن عمى الألوان الكلي حالة قليلة الحدوث. لا يوجد علاج للإصابة بعمى الألوان ولكن يمكن تحسين الحالة باستخدام عدسات أو نظارات تساعد المريض في التمييز.

كيف تعمل العين

أهم عمليات تصحيح النظر في مراكزعلاجك الطبية

تقدم علاجك الطبية طيفًا واسعًا من عمليات تصحيح النظر وعلاج أمراض العين المختلفة، وتتضمن العمليات التي يقدمها لكم أمهر أطباء العيون وأكثرهم خبرة:

 

تحرير: علاجك الطبية©

اطلع على أحدث المنشورات والأخبار الطبية

منذ 8 ساعات السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

تعتبر السمنة عند المراهقين مشكلة كبيرة حيث يمكن أن تعرضهم لخطر الإصابة بعدة أمراض وأصبحت هناك حاجة ماسة لعلاجات فعالة. تعرف معنا فى المقال التالي على الأسباب والأعراض وطرق العلاج مع فريق علاجك الطبية.

منذ يومين التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية هو التهاب يصيب الطبقة العلوية الصافية للعين على مستوى طبقة القرنية. ويمكن أن ينتج عن عدوى أو إصابة، ويجعل الرؤية ضبابية والعين حساسة للضوء. تابع معنا المقال التالي لتتعرف أكثر على الأسباب والأعراض والعلاج.

منذ يومين البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

تعرف بالتفصيل على مرض البهاق وأعراضة وأسبابه وكيفية علاجه. كل ذلك وأكثر مع نصائح علاجك الطبية للوقاية من البهاق.

منذ يومين 13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

يعشق البعض مذاق الفلفل الاخضر الحار مما يدفعهم الي اضافته الى اطعمتهم، ولكن هل تعلم ما هي فوائد الفلفل الحار؟ اقرأ البقية مع علاجك الطبية.

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على آخر الأخبار
والمقالات الطبية مجاناً