هل تعاني من السمنة؟ إذن اقرأ هذا المقال لتعرف المخاطر الصحية التي يمكن أن تواجهها

العلاج في تركيا

تحوي تركيا عدداً كبيراً من المشافي والمجمعات الطبيَّة الضخمة، بجانب غناها وتميُّزها بعلاجات طبيَّة دقيقة، سواءً باستخدام الروبوت أو بالآليات الطبيَّة المختلفة، وبتكاليف علاج مقبولة

العلاج في تركيا المضادات الحيوية : الدليل الشامل 2022
172
Apr 07 2022

المضادات الحيوية : الدليل الشامل 2022

تعتبر المضادات الحيوية من أكثر الأدوية استخداما في علاج الأمراض، تعرف أكثر عن تركيبتها وأنواعها وطريقة عملها مع تأثيراتها الجانبية وأضرارها. تابع قراءة المقال التالي مع فريق علاجك الطبية.

ما هي المضادات الحيوية؟  

المضادات الحيوية هي فئة من الأدوية التي تستخدم من أجل مكافحة وعلاج العدوى بالبكتيريا بمختلف أنواعها، حيث أن فعالية المضادات الحيوية محصورة على البكتيريا دونًا عن غيرها من الكائنات الممرضة. وتمارس المضادات الحيوية عملها من خلال قتل البكتيريا أو من خلال منعها من التكاثر باستخدام عدة آليات مختلفة. وإن المضادات الحيوية فعالة في علاج الأمراض البكتيرية ومنع انتقالها وتخفيف المضاعفات الشديدة كذلك. وعلى الرغم من أن المضادات الحيوية هي الأسلوب الأساسي في علاج العدوى البكتيرية، إلا أن لها بعض الجوانب السيئة مثل تطور القدرة على مقاومة المضادات الحيوية عند بعض أنواع البكتيريا.

المضادات الحيوية بالانجليزية

تسمى المضادات الحيوية في اللغة الإنجليزية باسم Antibiotics.

ما هي تركيبة المواد الفعالة فى المضادات الحيوية؟

تختلف التركيبة الدوائية للمواد الفعالة في المضادات الحيوية حسب اختلاف نوع المضاد الحيوي، فمن الممكن أن تكون المواد الفعالة هي مركبات تنتجها الفطريات مثل البنسلين والستربتومايسين، ومن الممكن أن تكون مركبات مشتقة من البنسلين مصنعة مخبريًّا، والتي تتضمن بشكل أساسي المضادات الحيوية التي تحتوي على حلقة بيتا – لاكتام ومنها الأمبيسلين والأموكسيسيلين بالإضافة إلى سفترياكسون وسيفيكسيم، ويعتبر الأخيرين من فئة المضادات الحيوية واسعة الطيف القادرة على إبادة معظم أنواع الجراثيم. توجد تركيبات دوائية أخرى مثل الماكروليدات والسلفوناميدات التي تحتوي على الكبريت مع مركبات الأميد مثل دواء كوتريموكسازول، بالإضافة إلى الأمينوغليكوزيدات والكينولونات، وبعض الأنواع الخاصة مثل الريفامبيسين والفانكومايسين.

المضادات الحيوية

كيف تعمل المضادات الحيوية؟

تقسم المضادات الحيوية حسب آلية عملها إلى نوعين، هما المضادات الحيوية المبيدة للجراثيم أو القاتلة للجراثيم وهي مواد تسبب موت البكتيريا عند إعطائها، أو مضادات حيوية موقفة لنمو الجراثيم، وتسبب هذه المجموعة توقف البكتيريا عن النمو وعجزها عن الانقسام. وتتضمن آلية عمل المضادات الحيوية في كل من هذين النوعين عدة آليات وطرقًا لعلاج العدوى، منها:

  1. منع الجراثيم من تصنيع الجدار الخلوي: البكتيريا كائنات حية مكونة من عدة بنى أهمها الجدار الخلوي الذي لا تستطيع أن تعيش من دونه، تسبب المضادات الحيوية التي تعمل بهذه الآلية عجزًا في تصنيع الجدار الخلوي عند البكتيريا في مرحلة الانقسام وبالتالي تؤدي إلى موت الخلية المنقسمة دون تمام الانقسام. تتضمن الأدوية التي تعمل بهذه الآلية تلك التي تحتوي على البنسلين أو مركب بيتا – لاكتام.
  2. مثبطات عمل غشاء الخلية: تعمل هذه الفئة من المضادات الحيوية على تعطيل وظائف الغشاء الخلوي للبكتيريا.
  3. مثبطات تركيب البروتين: تمنع هذه الفئة من المضادات الحيوية تركيب البروتينات في البكتيريا، وبذلك تمنع البكتيريا من القيام بالوظائف الحيوية الضرورة لاستمرارها وبالتالي تؤدي إلى موت الجراثيم.
  4. مثبطات تركيب الحمض النووي DNA: توقف تركيب الحمض النووي للبكتيريا وبالتالي تمنعها من الانقسام والتكاثر.

ما هي دواعي استخدام المضادات الحيوية؟

يتم استخدام المضادات الحيوية فقط في حالات العدوى بأنواع البكتيريا الممرضة غير القابلة للشفاء بشكل تلقائي. لا تعتبر جميع أنواع البكتيريا خطيرة، ولا تحتاج معظم حالات العدوى بالبكتيريا إلى العلاج بالمضادات الحيوية، إنما يستطب العلاج فقط في حالات العدوى بأحد أنواع البكتيريا غير القابلة للعلاج بالاعتماد على مناعة الجسم، مثل مرض الزهري أو مرض السيلان أو مرض السل أو التهاب السحايا، بينما يعول في الحالات البسيطة، مثل التهاب البلعوم أو التهاب اللوزتين أو بعض التهابات الأمعاء، على قدرة الجسم الطبيعية للشفاء من العدوى دون الحاجة إلى استعمال المضادات الحيوية.

ما هي أنواع المضادات الحيوية؟

يمكن تصنيف المضادات الحيوية بناء على عدة مواصفات مختلفة مثل آلية العمل وطيف التأثير وكذلك حسب المصدر وحسب التركيب الكيميائي، تتضمن أشيع تصنيفات المضادات الحيوية:

أنواع المضادات الحيوية حسب طيف التأثير:

    • مضادات حيوية واسعة الطيف
    • مضادات حيوية ضيقة الطيف
    • مضادات حيوية محدودة الطيف

أنواع المضادات الحيوية حسب نوع المادة الفعالة:

    • مركبات بيتا – لاكتام والبنسلين
    • الببتيدات السكرية مثل الفانكومايسين والتيكوبلانين
    • الأمينوغليكوزيدات مثل الجنتامايسين
    • الماكروليدات مثل الأريثرومايسين
    • الكينولونات مثل السيبروفلوكساسين
    • السلفوناميدات مثل كوتريموكسازول

ما هي التأثيرات الجانبية للمضادات الحيوية؟

تسبب المضادات الحيوية عادة مجموعة من التأثيرات الجانبية المزعجة، والتي تتضمن:

  • الإسهال
  • الغثيان
  • الإقياء
  • الطفح الجلدي
  • انزعاج المعدة
  • تطور العدوى الفطرية في الفم والجهاز الهضمي والمهبل عند الاستخدام طويل الأمد لبعض أنواع المضادات الحيوية
  • تشكل حصيات في الكلى عند تناول المضادات الحيوية من فئة السلفوناميدات
  • اضطرابات في تخثر الدم عند تناول مضادات حيوية من فئة السيفالوسبورين
  • الحساسية من ضوء الشمس عند تناول التتراسايكلين
  • الصمم أو تعرض الأذن لضرر عصبي غير قابل للعكس عند تناول الإريثيرومايسين أو الجنتامايسين


قد يتعرض بعض المرضى إلى حالة من التهاب الأمعاء التي تعرف باسم التهاب القولون الغشائي الكاذب، والناتجة عن موت البكتيريا النافعة في الأمعاء تحت تأثير المضادات الحيوية ونمو البكتيريا الممرضة لتحل محلها. كما يمكن أن تسبب بعض أنواع المضادات الحيوية رد فعل تحسسي عند المريض لحظة تناولها.

 أنواع المضادات الحيوية

علاقة الحساسية بالمضادات الحيوية

مثل الحساسية تجاه الطعام أو العطور أو المواد الأخرى، يوجد لدى بعض الأشخاص حساسية ضد بعض أنواع المضادات الحيوية وخصوصًا منها البنسلين والمضادات الحيوية التي تحتوي على مركب بيتا – لاكتام. عند إعطاء هذه المضادات الحيوية لمريض يعاني من الحساسية لها فسوف يتطور لديه رد فعل تحسسي فوري أو متأخر، تتضمن أعراضه الطفح الجلدي وتورم اللسان والوجه والعينين وصعوبة التنفس.

درجات الحساسية الناتجة عن المضادات الحيوية

تصنف الحساسية الناتجة عن المضادات الحيوية إلى عدة أنواع تختلف عن بعضها بشدة وسرعة رد الفعل التحسسي وأعراض الحساسية، وبشكل عام فإن درجات الحساسية الناتجة عن المضادات الحيوية هي:

الحساسية الخفيفة: تبدأ الاستجابة التحسسية للدواء في هذه الحالة خلال ساعة إلى عدة ساعات بعد إعطاء الدواء، وهي حالة غير خطيرة وغير مهددة للحياة، وتتضمن أعراض الحساسية الخفيفة:

  • الطفح الجلدي والشرى
    • الحكة
    • الحمى
    • ضيق النفس
    • تورم اللسان والوجه
    • سيلان الأنف

الصدمة التأقية: الصدمة التأقية أو الصدمة التحسسية هي حالة إسعافية ومهددة للحياة. تبدأ أعراض رد الفعل التحسسي في هذه الحالة مباشرةً بعد إعطاء الدواء وتسبب خللًا شاملًا في وظائف الجسم وقد تنتهي بالوفاة إذا لم يتم إسعاف المريض بشكل فوري، تتضمن أعراض الصدمة التأقية:

  • تضيق الطرق التنفسية وانسدادها، ما يؤدي إلى توقف التنفس والوفاة
    • تشنجات البطن والغثيان والإقياء
    • هبوط الضغط الشديد وتسارع النبض
    • شحوب اللون وفقدان الوعي

ردود الفعل التحسسية المتأخرة: تبدأ ردود الفعل التحسسية في هذه الحالة بعد عدة أيام أو أسابيع من تناول الدواء، وتستمر لفترة وجيزة بعد إيقافه، وتتضمن:

  • داء المصل
    • فقر الدم الدوائي
    • كثرة اليوزينيات
    • متلازمة ستيفن جونسون التي تسبب تقشر البشرة
    • التهاب الكلى

كيف يتم علاج حساسية المضادات الحيوية؟

يتم علاج الحساسية للمضادات الحيوية من خلال مجموعة من الخطوات التي تتضمن:

  • أيقاف الداوء بشكل مباشر
  • إعطاء المريض مضادات الهيستامين من أجل كبح رد الفعل التحسسي ومنع الجهاز المناعي من بدء الاستجابة التحسسية ضد الدواء
  • إعطاء الكورتيكوستيروئيدات، حيث يتم إعطاء المريض جرعة من ديكساميثازون لمنع استمرار الالتهاب ولتعطيل وظائف الكريات البيضاء التي تساهم في رد الفعل التحسسي
  • علاج التأق من خلال إعطاء الأدرينالين بشكل فوري بهدف زيادة ضغط الدم والوقاية من توقف التنفس

من المهم جدًا للوقاية من تعرض المريض لرد فعل تحسسي أو للصدمة التأقية إجراء اختبار الحساسية للدواء قبل إعطائه، ويتم ذلك من خلال حقن كمية صغيرة جدا من الدواء تحت الجلد ومراقبة منطقة الحقن لمدة نصف ساعة، فإذا أصيبت المنطقة بالاحمرار والتورم والحكة فمن المتوقع أن يكون لدى المريض حساسية تجاه الداوء.

متى يجب عليك الاتصال بالطبيب ؟

اتصل بالطبيب أو اذهب إلى أقرب نقطة إسعاف على الفور في حال ظهور أعراض الحساسية للمضادات الحيوية مثل الحكة والحمى والتورم والطفح الجلدي وضيق النفس.

التأثيرات الجانبية للمضادات الحيوية

ماذا يحدث عند الإفراط فى تناول المضادات الحيوية؟

إضافة إلى التأثيرات الجانبية المزعجة التي تسببها المضادات الحيوية عند الإفراط في تناولها، فإن الإفراط في تناول المضادات الحيوية هو أحد أهم أسباب تطور مقاومة المضادات الحيوية عند عدد كبير من سلالات البكتيريا، حيث انتشرت أنواع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية بشكل كبير مؤخرًا بسبب الاستخدام المفرط والخاطئ للمضادات الحيوية. البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية هي أنواع من الجراثيم التي لا تؤثر المضادات الحيوية بها ولا تعطل نشاطها ولا تسبب أي تغير في فعاليتها الإمراضية.

ما هي أسباب مقاومة المضادات الحيوية؟

يمكن أن تحدث مقاومة المضادات الحيوية بشكل أساسي نتيجةً لسببين، هما تطور المقاومة بشكل طبيعي لدى البكتيريا بسبب تعرضها لتغيرات جينية، أو بسبب الإفراط في تناول المضادات الحيوية. عند تعرض البكتيريا للتغيرات الجينية فقد يؤدي ذلك إلى حمايتها من تأثير الدواء أو تقليل فعاليته عليها، فمن الممكن أن تفقد البكتيريا البنية التي يؤثر عليها الدواء، أو أن تفرز إنزيمات تسبب تفكيك المادة الفعالة للدواء مثل البكتيريا المقاومة للبنسلين التي تنتج إنزيم بيتا – لاكتاماز الذي يفكك مركب بيتا – لاكتام ويعطل وظيفته.

في حالة الإفراط في تناول المضادات الحيوية أو سوء استخدامها فإن البكتيريا التي تنجو من تأثير الدواء سوف تتكاثر وتمرر صفة مقاومة الدواء إلى الأجيال التالية منها كما يمكن أن تنقل هذه الأنواع من البكتيريا صفة مقاومة المضادات الحيوية إلى أنواع أخرى أيضًا، وفي هذه الحالة يساهم سوء استخدام المضادات الحيوية في موت الأنواع الضعيفة والإبقاء على الأنواع المقاومة للمضادات الحيوية فقط.

ما هي أفضل المضادات الحيوية الطبيعية؟

لا توجد ضرورة لاستخدام المضادات الحيوية الدوائية لجميع أنواع العدوى، يمكن الاستفادة من مواد طبيعية لها فعالية تشبه فعالية المضادات الحيوية وتفيد في تعزيز الجهاز المناعي والتخلص من البكتيريا، والتي تتضمن:

  • الثوم
  • الزنجبيل
  • خل التفاح
  • زيت جوز الهند
  • العسل
  • الأوريجانو وزيت الأوريجانو
  • الكركم
  • مستخلص بذور الكريفون

مضاد حيوي للاطفال

من المهم أن لا يتم إعطاء الأطفال المضادات الحيوية بشكل عشوائي أو بكميات كبيرة، ويجب الانتباه إلى عدم إعطاء بعض الأنواع للأطفال نظرًا لكونها غير آمنة عليهم، تتضمن الأدوية الآمنة على الأطفال بشكل عام:

  • البنسلين
  • أموكسيسيلين
  • أمبيسلين
  • أريثرومايسين
  • سلفاميثوكسازول
  • نيستاتين
  • سيفيندير وسيفاليكسين

مضاد حيوى للحوامل

بعض أنواع المضادات الحيوية غير آمنة بالنسبة للحوامل أو لأطفالهم، تتضمن المضادات الحيوية للحوامل:

  • البنسلين
  • أموكسيسيلين
  • أمبيسلين
  • أريثرومايسين
  • سيفيكسيم وسفترياكسون

نصائح هامة يجب اتباعها عند تناول المضادات الحيوية

من المهم الالتزام بالطرق الصحية لتناول المضادات الحيوية وذلك للوقاية من تطور مقاومة المضادات الحيوية ولتجنب الآثار الجانبية المزعجة، اتبع ما يلي عند إصابتك بالعدوى وتناول المضادات الحيوية:

  • لا تتناول المضادات الحيوية دون استشارة وتحديد الدواء المناسب من قبل الطبيب.
  • لا تتناول المضادات الحيوية لعلاج العدوى الفيروسية ونزلات البرد والإنفلونزا والرشح، فهي غير فعالة.
  • تناول فقط الدواء الذي يصفه الطبيب.
  • تناول الجرعة المحددة من قبل الطبيب بشكل كامل ولا توقف الدواء عند تحسن الأعراض.
  • لا تفوت جرعات الدواء وتناوله في الوقت المحدد
  • لا تحتفظ بالباقي من الداوء بعد انتهاء العلاج.


تحرير:
علاجك الطبية©

اطلع على أحدث المنشورات والأخبار الطبية

منذ 8 ساعات السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

السمنة عند المراهقين : الأسباب وطرق العلاج

تعتبر السمنة عند المراهقين مشكلة كبيرة حيث يمكن أن تعرضهم لخطر الإصابة بعدة أمراض وأصبحت هناك حاجة ماسة لعلاجات فعالة. تعرف معنا فى المقال التالي على الأسباب والأعراض وطرق العلاج مع فريق علاجك الطبية.

منذ يومين التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية: الأعراض والأسباب والعلاج

التهاب القرنية هو التهاب يصيب الطبقة العلوية الصافية للعين على مستوى طبقة القرنية. ويمكن أن ينتج عن عدوى أو إصابة، ويجعل الرؤية ضبابية والعين حساسة للضوء. تابع معنا المقال التالي لتتعرف أكثر على الأسباب والأعراض والعلاج.

منذ يومين البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

البهاق: الأعراض، الأسباب والعلاج

تعرف بالتفصيل على مرض البهاق وأعراضة وأسبابه وكيفية علاجه. كل ذلك وأكثر مع نصائح علاجك الطبية للوقاية من البهاق.

منذ يومين 13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

13 فائدة صحية للفلفل الحار يجب معرفتها

يعشق البعض مذاق الفلفل الاخضر الحار مما يدفعهم الي اضافته الى اطعمتهم، ولكن هل تعلم ما هي فوائد الفلفل الحار؟ اقرأ البقية مع علاجك الطبية.

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على آخر الأخبار
والمقالات الطبية مجاناً